زوج ملاك الزبيدي "المجرم" يغزو مواقع التواصل.. وهذا ما قالته أختها ووالدتها

ملاك الزبيدي

لفظت ابنة النجف، ملاك الزبيدي التي هزت قصتها العراق، فجر اليوم ألفاظها الأخيرة، معلنة استسلامها للموت بعد معاناة استمرت أياماً.

وبدورها أعلنت نورا الزبيدي، أخت ملاك الزبيدي على حسابها في فيسبوك، رحيل ملاك بعد توقف عمل الكلى والرئتين لديها، مشيرة إلى أن زوج ملاك هو من أحرقها وهو ابن شخص مهم في الجيش العراقي، وأنهم حاولوا التستر على جريمته بتحويل القضية إلى انتحار.

إلا أنَّ والدة ملاك الزبيدي أكدت عبر عدد من الفيديوهات أن ابنتها أخبرتها أن زوجها السبب، وأنها تعرضت للتعنيف.

في حين انتشر على مواقع التواصل خلال الساعات الأولى من صباح اليوم، فيديو يظهر اللحظات الأخيرة للفتاة التي التهمت النيران جسدها وهي تصرخ من شدة الألم، نتيجة الحروق البالغة، وتحولت إلى رأي عام يتعلق بالانتهاكات اللاحقة بالمرأة في بعض المناطق العراقية، وحول العالم أيضاً.

وأقدمت ملاك الزبيدي على حرق نفسها، إثر خلافات وتعنيف من قبل زوجها، بحسب ما أفادت أمها وأختها في تصريحات صحافية، فيما نالت الحروق من 50% من جسدها الذي أصبح يعاني من التسمم.

وتحولت قضية ملال الزبيدي على مدى أكثر من أسبوع إلى قصة رأي عام في العراق، ما دفع بعثة الأمم المتحدة في البلاد إلى التحذير من تنامي العنف الأسري والانتهاكات بحق المرأة والأطفال أيضا.

ومن جانبه أعلنت مديرية صحة محافظة النجف وفاة ملاك الزبيدي نتيجة التسمم بعد تعرضها للحرق اثر خلافات مع زوجها وذويه.

ومن جانبه ووجّه وزير الداخلية ياسين الياسري، بتشكيل لجنة لمتابعة تنفيذ قرارات القضاء في هذه القضية برئاسة قائد شرطة المحافظة والدوائر الرقابية والعمل على إجراءات التطبيق.

والجدير ذكره أن ملاك الزبيدي هي فتاة عراقية من مواليد عام 2000 من محافظة النجف العراقية، كانت قد تعرضت للتعنيف من قبل زوجها، الذي حرمها من عائلتها لمدة 8 أشهر، ثم قام بعدها بضربها وتعنيفها لينتهي به الأمر بحرقها، والإعلان أنها حاولت الانتحار.

 

النهضة نيوز