"أطلقوا سجناء البحرين" وسم يغزو توتير .. لكن أذن السلطات "من عجين"

سجناء البحرين

غرد الآلاف من البحرينيين في موقع التواصل الاجتماعي "توتير" على وسم "أطلقوا سجناء البحرين"، حيث تشغل قضية السجناء الشارع البحريني خصوصاً في ظل تفشي جائحة كورونا العالمية.

ويقدر عدد سجناء الرأي الذين تعتقلهم السلطات البحرينية بالآلاف، إذ يحتجزون في ظروف انسانية صعبة للغاية، فيما لا تولي السلطات لمطالب الشارع أية استجابة.

وكانت السلطات البحرينية المدعومة من قوات درع الخليج التي تقودها المملكة العربية السعودية، قد اجتاحت البحرين بعد اندلاع ثورة شعبية طالبت بالإصلاحات السياسية والاجتماعية، واعتقل اثر ذلك الآلاف من الناشطين وقادة الثورة.

وعلت الأصوات المطالبة بتحرير السجناء من المعتقلات البحرينية مع  اندلاع جائحة كورونا، اذ  يتهدد المعتقلين خطر الوباء نتيجة الاكتظاظ الكبير في السجون، والاوضاع الصحية المتردية وانعدام النظافة وغياب كل مقومات السلامة.
ولم تكتف السلطات البحرينية بغض الطرف عن مطالب اطلاق سراح السجناء، إنما واصلت ملاحقة المغردين وحبسهم والتضييق عليهم، فيما كسر أهالي المعتقلين حاجز الخوف، وواصلوا التغريد والمطالبة بإطلاق سراح ابنائهم.

ومن الجدير ذكره أن الأوضاع الصحية في السجون البحرينية حتى ما قبل تفشي وباء كورونا، تسببت بوفاة 10 معتقلين.

 

النهضة نيوز - بيروت