ناسا تكتشف كوكبا خارجيا جديدا يمكن أن يدعم وجود الماء السائل

استخدمت مجموعة من علماء الفضاء في وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" بعض البيانات التي أعيد تحليلها من تلسكوب كبلر الفضائي التابع للوكالة الفضائية لاكتشاف كوكب خارجي حجمه قريب من حجم كوكب الأرض خارج مجرتنا، والذي يدور حول نجم هناك في مدار شبيه بمدار الأرض، والذي يعطي انطباعات أولية أنه قد يكون من بين الكواكب المرشحة لتكون صالحة للحياة.

حيث يوضح هذا الرسم التوضيحي الذي قام به أحد الفنانين التابعين للوكالة الفضائية، كيف يمكن أن يبدو من سطح الكوكب الذي أطلق عليه العلماء اسم "Kepler-1649c" ، وذلك بحسب البيانات التي قاموا بتحليلها.

وتم العثور على الكوكب عندما فحص العلماء الملاحظات القديمة التي جمعها تلسكوب كبلر الفضائي من قبل، والذي أحالته وكالة ناسا للتقاعد في عام 2018.

كما وقالت وكالة ناسا في بيان لها: "في حين أن عمليات البحث السابقة باستخدام خوارزمية الكمبيوتر أخطأت في تحديد هذا الكوكب، فقد ألقى الباحثون الذين راجعوا بيانات تلسكوب كبلر الفضائي نظرة ثانية على البيانات التحليلية و اكتشفوا هذا الكوكب المذهل".

ووفقا لوكالة ناسا، فإن هذا الكوكب البعيد الذي يقع على بعد 300 سنة ضوئية من الأرض يشبه إلى حد كبير كوكبنا من حيث الحجم والمدار ودرجة الحرارة المقدرة لغلافه الجوي.

النهضة نيوز