بعد مرض كيم.. من هم الورثة المحتملين لعرش كوريا الشمالية؟

كيم زعيم كوريا الشمالية

بينما يحيط الغموض بمصيررئيس كوريا الشمالية إثر تعرضه لوعكة صحية قالت التقارير الأمريكية أنها خطيرة، نشرت وكالة : وكالة بلومبرج BNN تقريراً تحدثت فيه عن الخلفاء المحتملين لزعامة كوريا في حال تعرض كيم جونغ أون، لمضاعفات تمنعه عن ممارسة دوره الرئاسي.

وقد حكمت عائلة كيم البلاد لمدة سبعة عقود متتالية عبر السلطة بين الورثة الذكور مثل السلالات الوراثية أخرى ، فإن كيم البالغ من العمر 36 عاما لم يعين أي خليفة بعده لقيادة البلاد ، فلا يزال أطفاله صغارا ، بينما يواجه البالغون على قيد الحياة من أفراد العائلة الحاكمة عوائق محتملة أمام صعودهم لكرسي الحكم .

  • فيما يلي بعض المرشحين المحتملين لخلافة كيم :
     
  1. الأخت : كيم يو جونغ

برزت الابنة الملكية و المتحدثة باسم العائلة الحاكمة كيم يو جونغ كواحدة من أقرب مساعدي شقيقها الأكبر؛ ففي وقت سابق من هذا الشهر ، تم انتخابها كعضو في المكتب السياسي لحزب العمال الشيوعي الحاكم في كوريا الشمالية . و على هذا النحو ، فهي العضو الوحيد في عائلة كيم الذي يمتلك أكبر فرصة لزعامة البلاد .

زعيم كوريا الشمالية في خطر

فعلى الرغم من أنها أصبحت أول فرد من العائلة الحاكمة يزور سيؤول ، و قد رافقت شقيقها كيم جونغ أون في قممه مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب و الرئيس الصيني شي جين بينغ ، إلا أنها قامت أيضا بمهام دونية ، مثل مساعدة القائد في إطفاء سيجارة أثناء توقف القطار في الصين .

و لكن ، يبقى من غير الواضح ما إذا كانت النخبة التقدمية في كوريا الشمالية ستدعم امرأة شابة نسبيا لتصبح الزعيم الأعلى للبلاد .

 

  1. ابن كيم جونغ أون

إن تولي وريث ذكر من سلالة كيم للحكم سيكون أمرا تقليديا و روتينيا بالنسبة للعائلة الحاكمة في كوريا الشمالية ، و هو سيكون سيرا على الدرب الذي قام به والد كيم ، كيم جونغ إيل ، و جده كيم إيل سونغ .

و قد قالت المخابرات الكورية الجنوبية أن كيم قد تزوج في عام 2009 من المغنية السابقة ري سول جو ، و يعتقد أن لديه ثلاثة أطفال منها، لكن المشكلة تكمن في أن الأطفال لم يتم ذكرهم حتى في وسائل الإعلام الرسمية ، و يعتقد أن الابن الأكبر لكيم قد ولد في عام 2010 ، و ذلك وفقا لصحيفة "جونج أنج إلبو" الكورية الجنوبية.

كما و قال دنيس رودمان ، نجم كرة السلة السابق الذي زار كوريا الشمالية في عام 2013 ، أن الزعيم كيم لديه ابنة صغيرة تدعى جو أي أيضا، و من المحتمل أنه في حال أراد كيم توريث الحكم لأطفاله ، فيجب عليه أن يحكم تحت شكل من أشكال الوصاية حتى يبلغ سن الرشد .

  1. ابن الأخ : كيم هان سول

قد يكون كيم هان سول ، المولود في عام 1995 ، المرشح في أن يصبح وريثا للبلاد إذا لم يكن والده ، كيم جونغ نام ، الذي سبق أن اختلف مع أخيه كيم جونغ إيل و طرد إلى المنفى في مركز المقامرة الصيني في ماكاو .

حيث  كان كيم جونغ نام الأخ غير الشقيق الأكبر لكيم جونغ أون و منافسه الأكثر جدية ، و المنتقد الأول لنظام أخيه الأصغر .

لكن ربما تلاشت أي آمال لكيم هان سول في العودة إلى بيونغ يانغ في عام 2017 ، عندما قتل والده في مطار كوالالمبور على يد سيدتين بعد أن قامتا بتشويه وجهه و كتابة الرمز VX عليه.

حيث أفادت صحيفة "جونج أنج إلبو" الكورية الجنوبية في ذلك الوقت أن الشرطة الصينية اعتقلت فيما بعد عدة كوريين شماليين أرسلوا إلى بكين للاشتباه في التآمر لقتل كيم هان سول ، و أن مكان وجوده لا يزال مجهولا إلى الآن .

  1. الأخ ، كيم جونغ تشول

إن  كيم جونغ تشول هو الأخ الوحيد الباقي لكيم جونغ أون ، و الذي قد يكون بعيدا نوعا ما عن الحكم لأنه قد سبق و أظهر اهتماما بالقيثارات و الموسيقى بشكل أكبر من اهتمامه بالسياسة .

و قد قال تاي يونغ هو ، القنصل الثاني السابق في سفارة كوريا الشمالية في لندن و الذي انشق و هرب إلى كوريا الجنوبية ، ذات مرة أن الأخ الأكبر لكيم لا يملك أي لقب رسمي ، و هو مجرد عازف جيتار موهوب للغاية  .

كما و قد سبق أن رأى كيم جونغ ايل أن ابنه الأوسط "بناتي ( غير رجولي ) " ، و ذلك بحسب الشخص الذي يحمل الاسم المستعار كينجي فوجيموتو ، و يدعي أنه كان طاهي السوشي الشخصي للزعيم الكوري الشمالي السابق .

ففي عام 2011 ، التقى مذيع إذاعة كوريا الجنوبية بكيم جونغ تشول و هو يستمتع بحفل إريك كلابتون في سنغافورة . و لم يستطع أن يعرف عنه سوى أنه درس في سويسرا و هو من محبي كرة السلة الأمريكية المحترفة مثل شقيقه كيم .

النهضة نيوز - بيروت