فيسبوك يزيل الأحداث الداعية للاحتجاج على تدابير العزل المنزلي في الولايات المتحدة

الاحتجاجات في الولايات المتحدة على تدابير العزل المنزلي

أزال موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بعض الأحداث الداعية للاحتجاج على استمرار تدابير البقاء في المنزل في بضع ولايات في الولايات المتحدة الأمريكية.

حيث قال عملاق التواصل الاجتماعي أن هذه الأحداث التي تم التخطيط لها في كاليفورنيا ونبراسكا ونيوجيرسي قد انتهكت إجراءات الحماية التي فرضها حكام الولايات الأمريكية، في ظل جهودهم للحد من تفشي فيروس كورونا التاجي في البلاد.

وبدوره قال متحدث باسم الشركة في بيان صادر عنه مساء أمس:" ما لم تحظر الحكومة الحدث خلال هذه الفترة، فإننا سنسمح بتنظيمه على موقع فيسبوك، ولهذا السبب نفسه، فإن الأحداث التي تتحدى توجيهات الحكومة بشأن التباعد الاجتماعي غير مسموح بها على موقع فيسبوك أيضاً". وتم الإبلاغ عن عمليات الإزالة لأول مرة من قبل صحيفة "واشنطن بوست".

وخلال الأسابيع الأخيرة الماضية، وقعت عشرات الاحتجاجات في ولايات مختلفة، حيث تميزت الأحداث الصغيرة بحضور عشرات أو المئات من المتظاهرين الذين تجمعوا أمام مقر بلدية الولاية وأمام قصور المحافظين للتلويح بالأعلام الأمريكية واللافتات التي تدعي أن إجراءات الحماية قد انتهكت حقوقهم وحريتهم.

وطلبت حكومات الولايات من الناس عدم حضور الاحتجاجات، حيث اجتمعت الجماعات دون التقيد بإرشادات التباعد الاجتماعي، ويمكن أن تخاطر بإصابة المزيد من الأشخاص وإطالة إجراءات إغلاق الدولة.

في حين شجع الرئيس دونالد ترامب إتباع سياسة التباعد الاجتماعي ولكنه قدم دعمه للاحتجاجات أيضاً. وخلال الأسبوع الماضي، غرد عبر تويتر داعياً المتظاهرين لتحرير نبراسكا على حد قوله!

والجدير بالذكر أن موفع فيسبوك يعتبر المحور الرئيسي لتنسيق مثل هذه الأحداث والترويج لها عبر الانترنت. حيث يجتمع النشطاء الهامشيين المناهضين للحكومة عبر الفضاء الالكتروني للموقع، بما في ذلك جماعات المعارضة والميليشيات والأصوليين الدينيين ومؤيدي مكافحة التطعيم، والذين يهدفون جميعهم لمجابهة وإنهاء الجهود الفيدرالية المقيدة لحرية الحركة لوقف انتشار الفيروس التاجي في البلاد.

النهضة نيوز