بالفيديو .. السماء تهدي سوريا محصولا ً من الكمأة بنصف مليار دولار

شهد العام الحالي موسماً استثنائياً من الأمطار الرعدية الغزيرة في مختلف المناطق السورية التي حملت للسوريين “هدية إلهية” انتشرت في صحراء سوريا مجددة الأمل بتلطيف الوضع الاقتصادي الصعب.

وانتشرت على مواقع التواصل والشبكة العنكبوتية مقاطع مصورة لمحصول ضخم من “الكمأ” أحد أشهر أنواع الفطريات النادرة و الثمينة في سوريا حيث قُدر المحصول للموسم الحالي بـ 20 ألف طن، كما قُدّرت قيمته المادية بنصف مليار دولار.

وتتراوح أسعار الكمأ في السوق المحلية من 2000 إلى 25 ألف ليرة بحسب نوعه ، إلا أن قيمته الثمينة تبلغ أكثر من ذلك في دول أخرى حيث يصل ثمن الكيلو غرام الواحد إلى 10 آلاف دولار أمريكي.

وتصنف الكمأة بين أغلى أنواع الفطر تبعا لندرتها المرتبطة باستحالة زراعتها، لأنه ينمو لوحده بعد موسم الأمطار والرعد يُخلق من نسيج الأرض اللين وذو ملمس درني أو أملس يتراوح نسيجه اللحمي مابين الفطر العادي والبطاطا .

ومن أنواعه العربية.. “الزبيدي” الكبير الحجم والأبيض، و”الخلاسي” (الخلاص) لونه أحمر صغير، وهناك أيضاً نوع “الجبي” (الجبأة) الصغير ذو اللون الأسود ـ الأحمر ، ومن أردأ أنواع الكمأ “الهوبر” الأسود.

ويتم العثور على “الكمأ” إلى جانب الجذور الحية من أشجار الكستناء والزان والحور والبلوط والبتولا والبندق والصنوبر والقرنبيط، وعادة ما تفضل نبتة “الكمأة” التربة الجيرية أو الكلسية والطينية أو القليلة الأملاح التي تسمى “دمثة” وتعني اللينة.

وبالإضافة إلى فطر أو “كمأة” الغابات، هناك “كمأة” الصحراء، وتسمى “الفقع” هو اسم لعائلة من الفطريات تسمى “الترفزية” في اللاتينية، وهو فطر بري موسمي ينمو في الصحراء بعد سقوط الأمطار تحت الأرض، وعادة ما يتراوح وزن الكمأة من 30 إلى 300 غرام، ويعتبر من ألذ وأثمن أنواع الفطريات الصحراوية.

وينتشر فطر “الكمأ” في المناطق الصحراوية أو شبه الصحراوية وفي منطقة البحر الأبيض المتوسط والشرق الأوسط والمغرب وليبيا وتونس والجزائر في شمال أفريقيا، و السودان ومصر وفلسطين والخليج العربي والعراق ، وسوريا خصوصاً في السخنة القريبة من تدمر ويعتبر الكمأ الموجود في السخنة وما حولها من أجود الأنواع في العالم.

يذكر أن “الكمأ” يرتبط بالأساطير التي تتحدث عن استخدامه في العلاج الطبي لدى الإغريق و الرومان و العرب و زيادة القدرة الجنسية و الإنجاب وعلاج أمراض العيون.. ويعتبر في حينها الطبق المفضل على موائد النبلاء والطبقات المخملية.