بسبب جائحة كورونا .. هل تضطر تركيا لبيع أنظمة S-400 الصاروخية للولايات المتحدة

هل تضطر تركيا لبيع أنظمة S-400 الصاروخية للولايات المتحدة بسبب جائحة كورونا

إن الوضع الاقتصادي الصعب الذي تعيشه تركيا جراء استمرار تفشي جائحة فيروس كورونا التاجي المستجد في البلاد يمكن أن يدفعها إلى بيع أنظمة الدفاع الروسية الصاروخية المضادة للطائرات S-400 للولايات المتحدة الأمريكية، في خطوة عدائية خطيرة.

فقد أبدى العديد من الخبراء الروس هذا الرأي مؤخرا ، و ذلك وفقا لإشارات و تحليل تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال الأسبوع الماضي .

و وفقا لهم ، فالرئيس التركي رجب طيب أردوغان يعتزم التخلي عن نشر أنظمة الدفاع الجوي الروسية في البلاد ، وأنه قد اتخذ مثل هذا القرار تحت ضغط مباشر من الولايات المتحدة ، و يمكن أن يقدم أيضا على بيع منظومات الدفاع الروسية تلك لواشنطن لتقوم بدراستها و تحليلها .

بالطبع ، لا ينبغي النظر إلى أن البيع سيتم بشكل حرفي ، بل سيتم بشكل مجازي ، فتركيا ليس لديها الحق في إعادة بيع هذه الأنظمة بشكل نهائي لأي جهة كانت ، فقد أكدت حكومتها لروسيا أن تركيا ستكون المستخدم النهائي لهذه الأنظمة حينما قامت بشرائها منها .

و لكن في الوقت نفسه ، يمكن لتركيا تجميد نشرها و إخماد استعداداتها القتالية ، مما يتيح للخبراء العسكريين الأمريكيين الوصول إليها لاستكشافها و تحليلها و تقييم قدراتها الفنية و القتالية بالكامل ، بالإضافة إلى أهم جزء منها و هو أنظمة الرادار الروسية المعقدة .

و وفقا للمعلومات التي قدمتها صحيفة هآرتس العبرية ، يعتزم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قبول الطلب الأمريكي لرفض أنقرة استخدام أنظمة الدفاع الجوي الروسية S-400 على أراضيها .

فقد قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في رسالة أرسلها إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه يأمل في أن يفهم الكونجرس الأمريكي بشكل أفضل الأهمية الاستراتيجية لعلاقاتهم ، و ذلك نظرا للتضامن و الإمدادات المشتركة و المتبادلة خلال تفشي جائحة فيروس كورونا .

 حيث تأتي هذه الأنباء بعدما هدد الكونجرس الأمريكي بفرض عقوبات على تركيا بسبب شرائها أنظمة الدفاع الصاروخية S-400 من روسيا ، لكن تفشي الجائحة الفيروسية قد أخر خطة تفعيل الأنظمة مع تركيز أنقرة على مكافحة الفيروس في بلادها .

و بحسب الصحيفة العبرية ، في وقت سابق من هذا الشهر ، قال مسؤولون أتراك أن تركيا تتفاوض مع الولايات المتحدة بشأن خط ائتماني محتمل من الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي ، و أنهم يناقشون خيارات تمويل أخرى للتخفيف من الأثر الاقتصادي للوباء على تركيا .

حيث لا يستبعد الخبراء أن تكون واشنطن مستعدة لدفع حوالي 5-8 مليار دولار  لتركيا مقابل الوصول إلى أنظمة الدفاع الصاروخية الروسية S-400 إذا كانت المعلومات حول رفض تركيا للأنظمة صحيحة ، في حين أن توريد أنظمة الدفاع الجوي الأمريكية باتريوت ممكن أيضا .

النهضة نيوز