قضية رامي مخلوف تزداد تعقيداً .. اعتقال العشرات من شركة "سيريتل"

رامي مخلوف


زعم المركز السوري المعارض لحقوق الانسان، الذي يتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقراً له، أن القوات الأمنية السورية شنت حملة اعتقالات طالت عدداً من الشخصيات المقربة من رجل الأعمال السوري رامي مخلوف، على خلفية تجاوزات مالية.

وأوضحت وكالة سانا الرسمية السورية، أن رامي مخلوف مطالب بتسديد مبالغ مالية مستحقة للدولة، تمثل ضرائب مفروضة على الشركات الخليوية التي تتبع له.

يشار إلى أن رجل الأعمال السوري رامي مخلوف، هو ابن خال الرئيس بشار الأسد، ويدير عدداً من الشركات الكبرى في سوريا، أبرزها شركة "سيريتل".

وتدعي وسائل إعلام سورية معارضة، أن هناك صراع روسي مع رامي مخلوف، وأن القوات السورية ترغب في السيطرة على شركات الاتصالات السورية.

 

وبحسب المرصد السوري المعارض، فإن أجهزة أمنية اعتقلت " أكثر من 28 من مدراء وتقنيي شركة " "سيريتل" للاتصالات، العائدة ملكيتها لرامي مخلوف، وذلك بتوجيهات روسية".


وكان رجل الأعمال السوري رامي مخلوف، قد ظهر في مقطع فيديو مصور، حاول فيه استعطاف الرأي العام حول خلافاته المالية مع الدولة السورية، وأثار المقطع جدلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

 

                                                                                                       

النهضة نيوز - دمشق