هجوم عنيف من شركة "كارباورشيب" على يعقوبيان واتهامها بالكذب وتضليل الرأي العام

بولا يعقوبيان

ردّت شركة كارباورشيب على النائب بولا يعقوبيان، ونفت ما وصفته بـ "الادعاءات الكاذبة" جملةً وتفصيلًا وأكدت أنها عارية عن الصحة تمامًا، سائلة "كيف يمكن لنائب في البرلمان أن تدلي بتصريح وتطلق حملة ادعاءات بناءً على ما يُقال من دون أن تتأكد من صحة المعلومات، بمحاولة لتضليل الرأي العام ونشر ادعاءات من شأنها أن تشوه سمعة الشركة".

ولفتت أنه "بناءً على العقد الموقع بينها وبين شركة كهرباء لبنان، هي غير مسؤولة عن الفيول، بل إن هذا الأمر من مسؤولية شركة كهرباء لبنان التعاقدية، حيث يقع على عاتق المؤسسة تزويد الفيول المخصّص لتشغيل بواخر الكهرباء".

وسألت الشركة المالكة والمشغّلة لبواخر الطاقة "كيف يمكن التفكير بأن أي شركة قد تسمح لنفسها بالتلاعب بفيول غير مطابق للمواصفات، علمًا أنه يمكن أن يؤثر سلبًا على المعامل التي تملكها ويؤدي إلى أعطال وأضرار قد يكلف تصليحها ملايين الدولارات".

وتابعت الشركة  "نشغّل بواخرنا في الذوق والجية، مع مراعاتها لأعلى معايير السلامة والبيئة الموضوعة من قبل البنك الدولي ومواصفات ISO 14001 والمطبَّقة عالميًا. وبالتالي، فمن غير الممكن، لا بل من المستحيل، أن تقوم الشركة بتصفية الفيول المغشوش أو باستعمال أي نوع من الفيول من دون التأكد من جودته، حيث أنها تقوم بإرسال جميع العينات إلى مختبرات دولية للتأكد من نوعية الفيول".

وأشارت إلى أنها "رفضت شحنة من الفيول في أواخر شهر آذار 2020 حيث أنها لم تكن تستوفي المواصفات وأبلغت مؤسسة كهرباء لبنان رسميًا بذلك ولم تستعملها".

وذكرت أنه لا يمكن استعمال شحنات الفيول أويل دون أن تتم فلترتها عبر نظام خاص للفلترة "separators" يستعمل لزامًا في كل معامل الكهرباء في العالم وليس فقط في بواخر الطاقة.

وكانت يعقوبيان قد صرحت خلال مؤتمر صحفي عقد يوم أمس أنّ "التحقيق يجب أن يطال مشغلي بواخر الكهرباء، حيث يقال انهم يقومون بتصفية الفيول المغشوش لاستعماله في البواخر".

النهضة نيوز