بمبادرة مميزة قرر المصور عمر فرنجية إعطاء معنى آخر للكمامات والقفازات الطبية

عمر فرنجية.png

منذ نهاية عام ٢٠١٩ ويشهد العالم بأسره أزمةً صحيّة تحت عنوان "فيروس كورونا – كوفيد-١٩". اليوم، يقف سكّان الأرض أمام خطرٍ صحّي بحماية أبطالٍ من نوعٍ آخر: أقنعة الوقاية والقفازات.

خلال جولةٍ له في شوارع بيروت، لفتَ كمٌّ هائلٌ من الأقنعة والقفازات المصوّر المحترف عمر فرنجيّة، وهي مرميّة بشكلٍ غير مسؤول بالطّريق. قسمٌ منها يرقد على الرّصيف، وآخرٌ منتشرٌ بين الشّتل.

تغزو هذه السّبل الوقائيّة المحارِبة شوارع بيروت. ومع انتشار الفيروس، كَثُر وجودها في العاصمة لتسيطر غير إراديّاً عليها.

بعدسة كاميرا هاتفه، استطاع فرنجيّة أن يظهر معنى جديد وراء هذه الأدوات الوقائيّة الطّبيّة. من خلالها، عكس حياة المواطنين بأفراحها ومعاناتها في زمن ال"كوفيد-١٩". حيث أنّه لكلّ منها شكلاً ينسج الانتصارات والتّحديات التي يواجهها المرء يوميّاً.

لرؤية الصور الرجاء التوجه الى البوم الصور.

 

النهضة نيوز