مؤامرة خفية وراء تضخيم كورونا .. مسؤول إيراني: هل أغلقوا محلات الحلويات لمكافحة مرض السكري؟

كورونا في إيران

قال عضو مجلس خبراء القيادة الإيرانية ، آية اله سيد محمد مهدي مير باقري، أن هناك مؤامرة خفية تقف وراء تضخيم الغرب لفيروس كورونا أكثر من اللازم.

ورأى مير باقري خلال حديثه لوكالة فارس الإيرانية، أن انتشار وباء فيروس كورونا، سواء كان مصنعاً أو طبيعياً أو خارجاً عن السيطرة، فقد كشف ضعف الحضارة الغربية.

ولم يستبعد مير باقري أن يكون الوباء مصنعاً، ورأى أن الحذر واجب في التعاطي مع الأهداف الخفية وراؤه.

وقال مير باقري: أفهم من ذلك بأن كورونا يشكل خطرا كبيرا، ولكن وراء تضخيم خطره تكمن مؤامرة خفية، ليس من الطبيعي أن يتم فرض الحجر الصحي على 4 مليارات شخص وايجاد هذا الرعب في العالم، هذا مخطط، هناك مؤامرة وراءها".

وقارن عضو مجلس خبراء القيادة، بين خطورة وباء كورونا، وظواهر أخرى كانت قد ضربت العالم في سنوات سابقة، واستحضر وفاة 106 شخصاً بمرض السكري عام 2016، وقارن أعداد الوفيات بالسكري خلال أربعة أشهر مع كورونا، موضحاً أن 530 ألف شخص توفوا بالسكري في تلك المدة، مقابل وفاة 300 ألف شخص بكورونا في أربعة أشهر أيضاً.

وأضاف: هناك  7 ملايين شخص في العالم يموتون بسبب التدخين، و5 ملايين شخص يموتون بسبب تلوث الهواء ، لكن لا يتم اغلاق مدن  أو مصانع السجائر، ويموت 3 ملايين شخص سنويا بسبب المشروبات الكحولية، اذن كيف يتم عزل أربعة مليارات شخص في العالم بسبب هذا الفيروس؟.

ويعتقد مير باقري أن هناك مخطط غربي يهدف من خلال هذه العزلة إلى إعادة بناء الطبيعة البشرية، ونقلها من الحياة المادية التقليدية الاعتيادية المتفاعلة، إلى الحياة الافتراضية.

 

 

النهضة نيوز - بيروت