رامي مخلوف في فيديو جديد.. يكشف تفاصيل جديدة ويحذر من كارثة كبيرة على الاقتصاد السوري

رامي مخلوف

نشر رجل الأعمال السوري رامي مخلوف فيديو جديد عبر صفحته على الفيسبوك يحمل عنوان "إن الظالمين بعضهم أولياء بعض والله ولي المتقين"، محذراً من كارثة كبيرة على الاقتصاد السوري.

كما جدد رامي مخلوف في الفيديو تحذيره من انهيار شركة "سيريتل" للاتصالات، متوجهاً بالاعتذار من أهل الموظفين الذين تم اعتقالهم من قبل جهات أمنية.

وزعم رامي مخلوف أن السلطات السورية فاوضته لإطلاق سراح موظفي "سيريتل" المعتقلين، موضحاً أن المفاوضين وضعوا شروط وهي، دفع المبالغ المطلوبة منه والتي وصفها رامي مخلوف بالغير مستحقة قائلاً: "المبلغ ليس بضريبة إنما هو مبلغ فرض من جهة معينة بلا حق وبلا قانون، ونحن أرسلنا كتاب للجهات المعنية من الشركة ونعتبره مبلغ لدعم الدولة وسنجد طريقة التي نستطيع بها دفع المبلغ بدون أن تنهار الشركة".

كما أضاف مخلوف أن المتفاوضين طلبوا منه التعاقد مع شركة محددة لتخديم شركة "سيريتل" بجميع معداتها التقنية.

بالإضافة إلى ذلك أشار رامي مخلوف أن المتفاوضين اشترطوا أيضاً تغيير رئيس مجلس إدارة شركة سيريتل، علماً أن رامي مخلوف هو رئيس مجلس الإدارة، مؤكداً عدم موافقته عن هذا الطلب وتمسكه بمنصبه في الشركة.

من جانب آخر كشف رامي مخلوف في الفيديو عن استقالة أخيه من منصب نائب رئيس مجلس دارة شركة سيريتل، بعد رفضه التوقيع على عقود تصب في خدمة من وصفهم رامي مخلوف بـ"أثرياء الحرب".

وفي السياق تحدث رامي مخلوف في مقطع الفيديو المصور أن مؤسسة الاتصالات طلبت منه خلال اجتماع رسمي التنازل عن جزء من أرباح شركة سيريتل، مشيراً إلى أن طلبها جاء تحت طائلة التهديد بالسجن ووضع اليد على الشركة في حال عدم التنفيذ.

 

النهضة نيوز