فضيحة مدوية أبطالها موظفو مصرف لبنان ... هكذا تم التلاعب بودائعكم

مصرف لبنان

كشفت معلومات خاصة لـصحيفة "الأخبار" أنّ "موظفين في مصرف لبنان كانوا يدخلون إلى المصرف أيام السبت والأحد، وكانوا يُخرجون أموالاً بقصد "تصريفها". وهذه الأموال لم تكن تُسجّل في القيود وقت إخراجها، بحجة تسجيلها لاحقا"، مضيفة "كانت أموال الشعب سائبة ومستباحة. وعليه، يجب الاطلاع على تسجيلات كاميرات المراقبة والتحقيق مع هؤلاء الموظفين لتحديد كيفية إخراجهم الأموال، ولماذا لم تكن تُسجّل في القيود في اليوم نفسه؟ وما الذي يؤكد أنها إذا سُجِّلت في وقت لاحق، سيكون تسجيلاً دقيقاً/ في ظل الفوضى السائدة في المصرف".

هذا وكشفت مصادر من داخل المصرف المركزي لـصحيفة "الأخبار" أنه "فيما كان موظفو مصرف لبنان يستعدّون للإضراب احتجاجاً على توقيف موظفَين اثنين في التحقيقات الجارية، كان لبعض الموظفين تسهيلات للحصول على دولارات من داخل المصرف، وفق سعر الصرف 1515 ليرة. وفيما كان اللبنانيون يُذلّون على أبواب المصارف لسحب ١٠٠ دولار، كان هؤلاء الموظفون يحوّلون ودائع من يشاؤون من الليرة إلى الدولار، ثم يقبضون بعضها نقداً".
 

النهضة نيوز