(إسرائيل) تزعم: أجرينا اختباراً ناجحاً للقاح كورونا

لقاح كورونا

أفاد تقرير صادر عن القناة العبرية الـ12 التابعة لدولة الاحتلال، أن معهد البحوث البيولوجية الإسرائيلي أكمل بنجاح تجارب لقاح خاصة بفيروس كورونا التاجي المستجد على القوارض، و سينتقل قريبا إلى اختباره على حيوانات أخرى ثم على البشر .

و وفقا للتقرير، فإنه إذا سارت التجربة كما هو مخطط لها ، سيتمكن المعهد من إكمال عملية تطوير اللقاح في غضون عام أو أقل .

وخلال التجربة ، قام العلماء في مختبر "نيس زيونا" بإعطاء اللقاح لـ 50 ٪ من القوارض المخبرية ، و بعد ذلك ، أصابوهم جميعهم بفيروس كورونا التاجي المستجد ، حيث اكتشفوا أن القوارض التي تم تطعيمها باللقاح الجديد بقيت بصحة سليمة ، في حين أصيبت باقي القوارض بالفيروس و ظهرت أعراضه عليها .

 الجدير بالذكر أن اختبارات القوارض قد بدأت خلال الشهر الماضي ، بعد أن طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من المعهد بشكل شخصي الانضمام إلى معركة مكافحة فيروس كورونا في شهر فبراير الماضي .

و وفقا للمصادر العبرية ، يعتقد المعهد أنه إذا سار كل شيء كما هو مخطط له ، فيمكن أن يتمكن خبراؤه من إكمال تطوير اللقاح بنجاح خلال هذا العام أو في بداية العام القادم على أبعد تقدير . و بالإضافة إلى اللقاح ، يعمل المعهد الذي يتبع لمكتب رئيس الوزراء  ويعمل بشكل وثيق مع وزارة الدفاع تحت رقابة و حراسة عسكرية مشددة ، على علاج لفيروس كورونا أيضا .

فخلال عطلة نهاية الأسبوع ، أعلنت وزارة الدفاع أن معهد البحوث البيولوجية الإسرائيلي قد قدم طلبات براءات الاختراع لثمانية أنواع من الأجسام المضادة للفيروس التاجي بعد عزلها، و التي سيتم استخدامها لتطوير دواء مستقبلي لعلاج مصابي فيروس كورونا التاجي المستجد .

ووصف وزير الدفاع نفتالي بينيت الخطوة بأنها خطوة مهمة أخرى في تطوير العلاج ، خاصة و أن معهد البحوث البيولوجية الإسرائيلي يعمل على مدار الساعة لإيجاد حل منقذ للبشرية وسط هذه الأزمة الصحية العالمية .

علاوة على ذلك ، يشارك معهد البحوث البيولوجية الإسرائيلي أيضا في جمع البلازما من الأشخاص الذين تعافوا من الإصابة بفيروس كورونا على أمل أن يساعد ذلك في بحوثهم و تعافيهم .

كما و أن هناك المئات من المعامل و المختبرات الطبية التي تعمل على تطوير لقاح فعال لفيروس التاجي في جميع أنحاء العالم ، بما في ذلك العديد منها في دولة الاحتلال .

 حيث يعمل فريق من الخبراء في معهد أبحاث الجليل تطوير لقاح قائم على لقاح تم إنشاؤه سابقا ضد فيروس التهاب الشعب الهوائية المعدي (IBV) ، و الذي يسبب مرض الشعب الهوائية الذي يصيب الدواجن .

و قد تواصلت صحيفة جيروساليم بوست مع معهد أبحاث الجليل في وقت سابق من هذا الشهر ، و قال العلماء أنهم يتوقعون بدء التجارب السريرية البشرية على ما يبدو أنه لقاح يعطى عن طريق الفم للوقاية من فيروس كورونا التاجي المستجد في الأول من شهر يونيو المقبل .

النهضة نيوز - بيروت