قبل أيام من إطلاق مهمة فضائية تاريخية.. استقالة أحد مسؤولي وكالة ناسا البارزين فجأة

رواد الفضاء بوب بهنكن ودوغ هيرلي

استقال أحد الشخصيات البارزة في وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا"، وهو مسؤول عن برنامج رحلات الفضاء المأهولة "البشرية" التابعة للوكالة، بشكل مفاجئ قبل أيام قليلة من قيام الولايات المتحدة بإطلاق رواد الفضاء إلى الفضاء من الأراضي الأمريكية لأول مرة منذ اعتزال برنامج مكوك الفضاء قبل عقد من الزمن تقريباً.

وأعلنت وكالة ناسا أن الدكتور "دوج لوفيرو"، المسؤول عن قسم رحلات الفضاء المأهولة قد قدم استقالته يوم الاثنين.

وخلال الأسبوع المقبل، من المقرر أن تقوم شركة SpaceX التابع لرجل الأعمال إيلون موسك بوضع اثنين من رواد الفضاء الأمريكيين في رحلة تجريبية منتظرة منذ مدة طويلة على متن كبسولة الفضاء "Dragon" الخاصة بشركته، وإطلاقها إلى محطة الفضاء الدولية من فلوريدا .

وأشارت وكالة ناسا ليلة أمس الثلاثاء إلى أن عملية الاطلاق هذه ستستمر وفقاً للجدول الزمني الموضوع ، ومن المقرر إجراء مراجعة جاهزية الإطلاق في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

وقال بيان صادر عن وكالة ناسا: "سيشهد الأسبوع المقبل بداية حقبة جديدة في رحلات الفضاء المأهولة مع إطلاق رواد الفضاء ناسا "بوب بهنكن" و"دوغ هيرلي" إلى محطة الفضاء الدولية من الأراضي الأمريكية لأول مرة، حيث ستكون هذه الرحلة التجريبية مناسبة تاريخية وخطيرة ستشهد عودة رحلات الفضاء المأهولة إلى بلدنا، فالتفاني المذهل من قبل عاملي وعاملات وكالة الفضاء الأمريكية ناسا هو ما جعل هذه المهمة ممكنة".

كما أنه من المقرر أن ينطلق رجال الفضاء على متن الكبسولة الفضائية "Dragon" من محطة كيف كانافيرال الفضائية في فلوريدا يوم الأربعاء من الأسبوع المقبل.

وأضافت وكالة "ناسا" في بيانها أن الدكتور لوفيرو استقال من منصبه كمدير مساعد للاستكشاف البشري وعمليات الاطلاق المأهولة مساء يوم الاثنين، مشيرة إلى أن الدكتور كين بويرسوكس، نائب لوفيرو، سيعمل كمدير مساعد بالنيابة عنه في الوقت الحالي.

في حين لم يستجب المتحدث باسم وكالة ناسا على الفور لاستفسارات وسائل الإعلام حول سبب استقالة لوفيرو المفاجئة. لكن هذا الإعلان فاجأ مجتمع الفضاء، وذلك بحسب ما أوردته وكالة Space News الإخبارية.

والجدير بالذكر أن لوفيرو كان في الماضي مسؤولاً في البنتاغون الأمريكي أيضاً، و قد تم تعيينه في قسم رحلات الفضاء المأهولة بوكالة ناسا منذ بضعة أشهر فقط .

وقد ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن استقالته جاءت بعد أن خرق قاعدة خلال شراء ناسا الأخير لمركبة فضائية قادرة على إنزال البشر على القمر، وذلك نقلاً عن شخصين مطلعين على الأمر.

وفي وقت سابق من هذا العام، اختارت وكالة ناسا ثلاث شركات فضائية خاصة لقيادة عمليات تطوير مركبات الهبوط على سطح القمر لتنفيذ عمليات الهبوط القادمة على القمر.

وقد كانت هذه الشركات الثلاث هي شركة Blue Origin المملوكة للرئيس التنفيذي لشركة Amazon جيف بيزوس . و شركة SpaceX المملوكة لرجل الأعمال إيلون موسك، وشركة Dynetics التي يقع مقرها في هانتسفيل بولاية ألاباما. حيث تتنافس هذه الشركات الثلاث الآن مع بعضها البعض لمعرفة من يمكنه تطوير تلك المقترحات لتنفيذ رغبات المالكين ووكالة الفضاء الأمريكية.

النهضة نيوز