أحدهما جندي سابق في القوات الخاصة الأمريكية .. تفكيك خلية تهريب كارلوس غصن

كارلوس غصن


ألقت السلطات الأمريكية القبض على شخصين تتهمهم اليابان في مساعدة رجل الأعمال اللبناني الأصل كارلوس غصن على الفرار من مقر اقامته الجبرية.

وبحسب قناة "سكاي نيوز" الاماراتية فقد طالت عملية الاعتقال يوم أمس الأربعاء، جندي سابق كان يعمل في القوات الخاصة في الجيش الأمريكي، ورجل آخر، وقد ساعد الرجلان "غصن" الذي كان يعمل رئيسياً لشركة نيسان للسيارات في الهروب من المحاكمة التي كان ينتظرها في طوكيو.

وقد وجهت السلطات اليابانية التهمة للجندي السابق مايكل تيلور وعمره 59 عاماً، وابنه بيتر تيلور (27 عاماً) بمساعدة غصن بالفرار بعد ادانته بقضايا مالية.

وقد جرى اعتقال الجندي وابنه في مدينة هارفارد بولاية ماساشوستس الأمريكية، بإضافة إلى شخص ثالث يدعى جورج أنطوان زايك.

وكان كارلوس غصن قد هرب من اليابان إلى لبنان بطريقة مثيرة، في 29 ديسمبر من العام الماضي.

 

وكانت وكالة "رويترز" قد كشفت أن بيتر تيلور وصل إلى اليابان في اليوم السابق من هروب غصن، ووصل مايل زوايك في يوم الهروب ذاته، وقد اصطحب الرجلان صناديق كبيرة لونها أسود، كانت مخصصة للأدوات الموسيقية، ورجحت الوكالة أن غصن اختبئ في احدى هذه الصناديق.

وقال المدعون إن الصندوق نقل إلى مطار ووضع في طائرة خاصة اتجهت إلى تركيا، وبعد يومين أعلن غصن، من بيروت، أنه في لبنان.

 

ومن المتوقع أن تقدم اليابان طلباً بتسليم المعتقلين، لكن محامي الرجلين أكد أنه سيقدم طعناً في طلب التسليم.

وفي ذات السياق، كان الادعاء التركي قد انتهى في العاشر من شهر مايو الجاري، من اعداد لائحة اتهام لسبعة أشخاص بينهم أربعة طيارين، على هامش قضية تهريب غصن.

 

 

 

النهضة نيوز - بيروت