خمس تمارين لتحسين صحتك النفسية

ممارسة الرياضة تجعلك أكثر سعادة

تحدثت جريدة "الديلي اكسبريس" إلى ستيفين فيرتو، مدير محتوى اللياقة البدنية والبرمجة العقلية في مؤسسة توتال فيتنيس البريطانية، وهي نادي صحي رائد في شمال البلاد، لمعرفة أي التمارين التي تعزز الصحة النفسي بشك أفضل.

وقال ستيفين فيرتو: "هناك الكثير من الخطوات التي يمكن القيام بها في المنزل للمساعدة في تحسين مزاجك، إلى جانب إعادة مشاهدة الأفلام المفضلة وتناول الحلوى اللذيذة. فهناك الكثير من الطرق لتحفيز أجسادنا على إفراز هرمون السيروتونين، وهو هرمون تنتجه أجسامنا و يمر عبر الدماغ بشكل أساسي عندما نشعر بالسعادة، والذي يعتبر مهما للغاية فيما يتعلق بصحتنا وراحتنا النفسية".

تابع القراءة للتعرف على أهم خمسة طرق وتمارين رياضية التي تستطيع أن تحفز جسمك لإفراز المزيد من هرمون السيروتونين:

1- الرقص:

يقول فيرتو: "إن الرقص يحتوي على مجموعة واسعة من التمارين الهوائية التي تزيد من ضخ الدم و تحسن من معدل ضربات القلب. فكل ما عليك فعله هو إقران التحديات الجسدية لهذا النشاط النشط بفوائد الموسيقى التي تعزز المزاج، وحينها ستكون قد قمت بتحفيز إفراز السيروتونين من خلال شكرين من أشكال المتعة الرائعة".

2- رياضة الجري

وأوضح فيرتو: " إن ممارسة رياضة الجري هي أحد الرياضات العدية التي يحبها الكثير من الناس بالفعل، سواء أكانوا ممن يحبون ممارسة التمارين الرياضة أم لا ، ولكن مثلها مثل العديد من الأشياء التي نصادفها في الحياة، يمكن أن تصبح رياضة الجري ممتعة مع إضافة القليل من الممارسة والمنافسة الذاتية".

ويضيف: " كما أن رياضة الجري تعتبر أيضا أحد أفضل طرق تحفيز إنتاج هرمون السيروتونين بشكل طبيعي، خاصة و إن تمكنت من تحويله إلى ممارسة يومية، فإن تمكنت من فعل ذلك سنني مكافآت صحية و مزاجية ضخمة لا محالة".

3- ركوب الدراجات الهوائية

يقول فيرتو: "بالنسبة لأولئك اللذين يكرهون زحمة السير على الأرصفة، هناك خيار آخر لهم يوفر لهم فوائد صحية كبيرة لتحسين المزاج، وهو ركوب الدراجات الهوائية. فأثناء الإغلاق، يمكنك تحقيق الاستفادة القصوى من ساعتك التي تقضيها في الخارج من خلال ركوب دراجتك وإعطاء ساقيك تمريا رياضيا جيداً. وسواء أكنت تعيش مع زميل في المنزل أو تبحث عن طرق للترفيه عن الأطفال والقيام بجولة ممتعة معهم، فإن ركوب الدراجات الهوائية هو شيء يمكن أن يكون ممتعا بشكل كبير كنشاط جماعي.

وأضاف: "عليك أن تتذكر دائماً، أنه كلما مارست التمارين الرياضية بجد كلما ازدادت نسبة إفراز جسمك لهرمون السيروتونين، لذلك يمكنك أن تتحدى نفسك عبر قيادة دراجتك الهوائية على المنحدرات والمرتفعات الصعبة".

4- ممارسة اليوغا

يقول فيرتو: " تعتبر ممارسة اليوغا طريقة رائعة لتقليل مستويات القلق والتوتر، وذلك بفضل مزيجها الذي يتكون من تقنيات التنفس المهدئة وتمارين الاسترخاء العضلي التي تتخلص من التوتر الجسدي والنفسي على حد سواء" .

5- رياضة المشي:

إن رياضة المشي ذات تأثير كبير على الصحة النفسية والجسدية مثل الجري، لكنه لا يزال شكلاً من أشكال التمارين الرياضية رغم بساطته على كل حال.

وقال فيترو: " في بعض الأحيان، يكون من السهل على البعض أن نسيان أن المشي يعتبر تمرينا رياضيا، فمثله مثل الأنشطة الأخرى التي تدفعك إلى الحركة، يساعد المشي أجسادنا على إنتاج هرمون السيروتنين أيضاً ويحسن مزاجك وصحتك المزاجية. كما ويعتبر المشي مثالياً للأشخاص الجدد في ممارسة الرياضة أو الذين يعانون من إصابات رياضية سابقة".

وأضاف: " كما ويمكن أن يساعد المشي السريع في تحويل يومك السيئ إلى يوم جيد من خلال تحفيز هرمون السيروتونين في جسمك. وكميزة إضافية، إن المشي السريع لمدة نصف ساعة يساعدك على حرق بين 100-300 سعرة حرارية".

النهضة نيوز