هل يلاعب زعيم كوريا الشمالية العالم؟.. كيم جونغ أون يختفي من جديد

كيم جونع أون

بعد ظهوه المفاجئ في مطلع شهر أيار الجاري، نافياً كل الشائعات التي اثيرت حول صحته، عاد الزعيم الكوري الشمالي ليختفي من جديد،  فقد كشفت حكومة كوريا الجنوبية بعد ظهر اليوم الجمعة أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون لم يظهر علنا ​​منذ ثلاثة أسابيع، وذلك بعد اختفائه سابقاً لمدة 20 يوما بين شهري أبريل الماضي و مايو الجاري ، مما أثار مجموعة من الشائعات حول حالته الصحية ، حتى أن بعض التقارير قد تنبأت بوفاته في ذلك الوقت .

لكن رجل بيونغ يانغ القوي عاد للظهور مرة أخرى في 1 مايو أثناء مشاركته في افتتاح مصنع للأسمدة في مقاطعة سونتشون الواقعة شمال العاصمة ، بعد غياب استمر 20 يوما حيث شوهد آخر مرة بتاريخ 11 أبريل أثناء ترأسه اجتماعا رفيع المستوى لحزب العمال الشيوعي الذي يحكم كوريا الشمالية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية .

و الجدير بالذكر أن السلطات الكورية الجنوبية في سيول تراقب الوضع بقلق بالغ و تعتبره "غير عادي". إلا أن المتحدث باسم وزارة الوحدة في كوريا الشمالية ، يوه سانغ كي ، قال أن كيم لم يظهر علانية لمدة 21 يوما في يناير أيضا .

و وفقا للعديد من وسائل الاعلام الكورية الجنوبية ، فإن الزعيم كيم يقيم حاليا في ونسان مع شقيقته "كيم يو جونغ" ، التي يعتبرها البعض المرشحة المحتملة لقيادة كوريا الشمالية بعد أخيها كيم . و قد تكهن العديد من الخبراء و المحليين أن كيم قد ابتعد عن العاصمة بيونغ يانغ خوفا من اصابته بفيروس كورونا التاجي المستجد و لوضع برنامج للإصلاحات الاقتصادية في البلاد.

كما و أنه يجدر الإشارة إلى أن كوريا الشمالية هي واحدة من أكثر الدول عزلة في العالم، حيث يتم التحكم في تدفق الأخبار منها و إليها على نطاق واسع من قبل الحكومة ، و يتم التعامل مع مسالة صحة زعيمها كيم على أنها مسألة حساسة و تتعلق بالأمن القومي لكوريا الشمالية ، و ذلك خوفا من الانقلابات الحقيقية أو المزعومة .

النهضة نيوز - ترجمة خاصة