بدري ضاهر: حبوب الكبتاغون تأتي عبر سوريا لتُهرّب إلى الخليج

بدري ضاهر

أكّد مديرعام الجمارك بدري ضاهر أنّ "في قلب الإدارة ليس هناك أي شخص أقوى مني ونعم أتعرّض لضغوطات ولكن رئيس الجمهورية يريد وقف الفساد ونحن نلتزم بذلك ونحن أعطينا الموظفين 3 مرات رواتبهم كتحفيز لهم للقيام بعملهم على أكمل وجه"،موضحا أنّ "خلافي مع المجلس الأعلى للجمارك إداري ولا علاقة له بالسياسة وعلينا قراءة القانون وتنفيذه لتحصين أي موقع إداري وكل طرف عليه الالتزام بقواعد الاختصاص".

وأشار ضاهر في حديث لقناة الـ"MTV" اللبنانية إلى أنّ "من اولوياتي كان وقف الفساد في الإدارات العامة وخصوصا في الجمارك باعتباره مرفقا حساسا، ونحن نحتاج عديدا لضبط الفساد والمعابر غير الشرعية وبالتالي يجب أن يصار إلى تطويع في الجمارك وليس لدي أي موظف لا يحضر إلى العمل".

وأوضح أنّ "السكانير والتكنولوجيا تساهمان في إدخال أموال وكذلك المخبرين وهؤلاء يتقاضون حصة من الغرامة والمواد المهرّبة إذا كانت صالحة توزع على جمعيات وإذا كانت كميات كبيرة تُباع في مزاد يعود رعيه للدولة وإذا كانت المواد غير صالحة يتم إتلافها"، كاشفا أنه "خلال فترة معينة كانت حبوب الكبتاغون تأتي عبر سوريا لتُهرّب إلى الخليج وإحدى الشحنات التي أوقفناها فيها ما يقارب 100 مليون دولار ونتعامل مع الممنوعات لعدم ضرب صورة بلدنا ومنعاً لضرب الإنسان أيضاً".

واقترح ضاهر "تعديل قانون يفرض على كل موظف جمارك بعد قسم اليمين عليه أن يوقع على تخليه عن السرية المصرفية"، آسفا لدهم "مصانع بـ3 عناصر فقط بسبب نقص العديد والانهيار علينا توقيفه بعديد اضافي"، معلنا أننا "بحاجة ماسة إلى الـ800 شخص الذين نجحوا في مباراة خفراء الجمارك والباقي هو عند وزير المال".

وأعلن أنه "لا يقسم الموظفين تبعاً لتوجههم السياسي وأتوقف فقط عند نزاهة الموظف وإنتاجيته".

النهضة نيوز