تشريع نظام الأمن القومي في هونغ كونغ قد يفجر الخلاف بين المملكة المتحدة والصين

هونغ كونغ

دعا السفير الصيني في المملكة المتحدة إلى احترام المصالح الأساسية للصين فيما يتعلق بتشريع الأمن القومي في مدينة هونغ كونغ ذات الحكم الإداري الخاص.


وأشار لو شياو مينغ  إلى أن الصين تدرك العلاقة العميقة بين المملكة المتحدة و منطقة هونغ كونغ ذات الحكم الإداري الخاص.

و قد أدلى السيد ليو بهذا التصريح خلال محادثة الكترونية مع كبير مبعوثي الصين في روسيا، السيد تشانغ هانهوي ، و سفير الصين لدى جمهورية كوريا الشمالية السيد سينغ هانمينغ ، و التي بثت على التلفزيون المركزي الصيني مساء أمس الأحد ، عقب مؤتمر صحفي رفيع المستوى عقده وزير الخارجية وانغ يي في بكين .

وخلال مؤتمره الصحفي الذي عقد على هامش الجلسة السنوية للمؤتمر الشعبي الوطني للبرلمان الصيني ، أجاب وانغ ،  وهو أيضا عضو مجلس الدولة الصيني ، على 23 سؤالا تتراوح ما بين العلاقات الثنائية للصين مع دول مثل الولايات المتحدة و روسيا ، و مبادرة الحزام و الطريق ، و ما بعد مرحلة فيروس كورونا و التنمية السلمية للصين ، وصولا إلى الوضع الأفغاني .

و في إشارة إلى إجابة وانغ ، قال ليو أن تشريع قانون الأمن القومي لمنطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة ضروري للغاية ، قائلا أن هذا القانون سيصلح الثغرات التشريعية في النظام هناك، و الذي تم تعليقه منذ عام 1997 .

و قد أوضح ليو ان المادة 23 من القانون الاساسي تقول ان هونغ كونغ يجب أن تسن قوانين بمفردها لحماية الامن القومي الخاص بها ، و لكنها اصبحت موصومة و غير مواضحة المعالم ، مما جعل من الصعب للغاية على المجلس التشريعي تمرير القانون حتى الآن . و مع ذلك ، فإن القانون ضروري لحماية المدينة من التدخلات الخارجية الأجنبية .

 

و أضاف أن القانون سيستهدف أولئك الذين يحاولون تقسيم البلاد و تقويض سلطة الدولة ، و تنظيم و تنفيذ أو المشاركة في أنشطة إرهابية ، بالإضافة إلى أنه سيستهدف القوات الأجنبية و الخارجية التي تسعى للتدخل في شؤون هونغ كونغ الداخلية .

كما و أشار ليو إلى الصلة العميقة بين المملكة المتحدة و هونغ كونغ الصينية ، قائلا أن الحفاظ على استقرار المدينة و ازدهارها يتناسب مع كل من الصين و المملكة المتحدة . و قد ذكر ليو ، مستشهدا بتدخل حكومة المملكة المتحدة في شؤون هونغ كونغ خلال الاضطرابات التي وقعت العام الماضي ، أن هذه الإجراءات لا تؤدي إلا إلى الإضرار بالعلاقات الدبلوماسية بين الصين و المملكة المتحدة .

و قال : " بالنسبة لهذا القانون ، فإننا نحث المملكة المتحدة أن تفهم بنوده بدقة ، و أن تأخذ المسألة التشريعية بطريقة موضوعية و محايدة ، و أن تحترم موقف الصين و قلقها ، و أن تحترم المصلحة الأساسية للصين ، و تتوقف عن التدخل في قضية هونغ كونغ ".

ووفقا لليو ، يعيش حاليا ما يصل إلى 300000 مواطن بريطاني في هونغ كونغ ، و تعمل أكثر من 700 شركة بريطانية في المركز المالي الآسيوي .

بالإضافة إلى ذلك ، أكد كل من السفيرين تشانغ و شينغ كلام ليو قائلين أن قانون الأمن القومي سيعالج مخاطر الأمن القومي المتزايدة في هونغ كونغ . و ذكروا أن مسودة القانون قد نصت بوضوح على أن الصين ستنفذ "بثبات و إخلاص مبدأ "دولة واحدة و نظامان" و أن شعب هونغ كونغ هو الذي يجب أن يحكم هونغ كونغ ، و الحفاظ على درجة عالية من الحكم الذاتي للمدينة.

كما و تحدث ليو عن الوضع العالمي ما بعد فيروس كورونا ، شارحا بالتفصيل فكرة بناء مجتمع عالمي للصحة للبشرية ، و هو ما اقترحه الرئيس شي جين بينغ خلال الاجتماع السنوي لجمعية الصحة العالمية .

و قد قال أنه يتعين على الصين و المملكة المتحدة تعزيز التعاون الثنائي في أبحاث اللقاحات لدفع التعاون الدولي في مجال التكنولوجيا و العلوم . مشيرا إلى أن المملكة المتحدة ستستضيف قمة عالمية للقاحات يوم 4 يونيو ، مؤكدا على أن مندوبين عن الصين سيحضرون القمة .

النهضة نيوز - ترجمة خاصة