العميد الركن المتقاعد حميد اسكندر توفي في ظروف غامضة فما حقيقة محاولة قتله؟

العميد المتقاعد حميد اسكندر

نعت قيادة الجيش اللبناني مديرية التوجيه العميد الركن المتقاعد حميد اسكندر ووزعت نبذة عن حياته جاء فيها:

- من مواليد: 1/7/1958 شليفا- بعلبك.

- تطوع في الجيش بتاريخ 4/9/1980، ثم تدرج في الترقية حتى رتبة عميد اعتبارا من 1/1/2010.

- حائز عدة أوسمة، وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته عدة مرات.

- تابع عدة دورات دراسية في الداخل وفي الخارج.

- متأهل وله 4 أولاد.

ينقل جثمانه عند الساعة الحادية عشرة من قبل ظهر غد من مستشفى قلب يسوع إلى كنيسة سيدة الذروع- شليفا-البقاع، حيث يقام المأتم فيها عند الساعة الثانية بعد الظهر.

تقبل التعازي على أرقام الهواتف التالية:

- زوجة الفقيد السيدة رلى: 878583/03.
- شقيق الفقيد السيد أنيس اسكندر: 908478/03.
- العقيد فادي وهبه: 584819/03، رباعي: 7319.


وبعد ان تعددت الروايات حول سبب الوفاة، أعلنت صحيفة نداء الوطن أنّ "العميد الراحل كان يخلع ملابسه لدى وصوله الى منزله فانطلقت رصاصة عن طريق الخطأ من قلم مسدّس صغير كان يحمله في جيبه، فأصابته في صدره وأدّت لاحقاً الى مقتله".

في المقابل نقلت مصادر عائلية لموقع "نبض" معلومات مفادها أنّ "العميد وصل الى المستشفى مصابا بأربع طلقات نارية في بطنه وما لبث ان فارق الحياة. والطلقات النارية الأربعة ومكان الاصابة يستبعد عملية الانتحار ويثبت فرضية وجود جريمة قتل لأسباب لا تزال حتى الساعة مجهول". وتابع موقع نبض"اما اكثر ما يثير الشكوك ويعزز اسباب التكتم والغموض هو كون زوجة المغدور موقوفة رهن التحقيق حتى الساعة خصوصا لتعذّر وجود دلائل في المنزل واضحة حول الجريمة".

واستغرب المصدر لموقع نبض الحرص على عدم خروج الحادث الى الاعلام رغم مكانة العميد المهمة في المراكز التي استلمها اثناء خدمته في السلك العسكري وفي العلاقات التي كونها في عمله بمجال التجارة بعد تقاعده. أضف الى انه رجل معروف ببطولاته وتاريخه الحافل بالنجاحات والمواقف والتحديات. وكان رئيس لجنة مركزية في التيار الوطني الحر وخاض معارك في الجيش اللبناني بين عامي 1988 و1990".

النهضة نيوز