هذه العلامة الصحية تدل على ارتفاع مستويات السكر في دمك بشكل خطير

يعد مرض السكري من النوع الثاني حالة صحية مرضية تؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم لدى الشخص، وتركها دون علاج يمكن أن يؤدي إلى مشاكل خطيرة بما في ذلك أمراض القلب والسكتة الدماغية.

ولكن هناك عدد من الطرق التي يقوم بها الجسم لتحذيرك من أن مستويات السكر في الدم لديك تزداد بشكل خطير، حيث أن الحالة المعروفة باسم فرط تخثر الدم أحد تلك التحذيرات المهمة.

وعندما يعاني الشخص من ارتفاع مستويات السكر في الدم في الجسم، ستتطور مجموعة متنوعة من الأعراض غير العادية داخل الجسم مما يؤدي إلى مضاعفات محسوسة خارج الجسم.

حيث تقول خبيرة علاج مرض السكري المعتمدة، الدكتورة جوان رينكر: "يمكن أن تتخيل مدى صعوبة تعامل الأوعية الدموية الصغيرة والضيقة مع الدم السميك المتخثر الناجم عن ارتفاع مستويات السكر في الدم، خاصة في أماكن مثل العيون والأذنين والكلى والقلب. ولهذا السبب نرى تطور بعض المضاعفات في هذه الأوعية الدموية الصغيرة للغاية".

• ما هو فرط تخثر الدم؟

بحسب مجلة Medical News Daily الطبية: "إن الدم السميك أو فرط تخثر الدم هو حالة يكون فيها الدم أكثر سمكا ولزوجة من المعتاد بسبب ارتفاع مستويات السكر فيه. وعندما يعاني الشخص من هذه الحالة المرضية، يكون أكثر عرضة لتجلط الدم في الجسم بسبب وجود خلل في عملية التخثر الطبيعية. كما أن الدم الكثيف يمكن أن يعيق حركة الأكسجين والهرمونات والمواد المغذية في الجسم مما سيمنعها من الوصول إلى الأنسجة والخلايا التي تحتاجها".

وفي دراسة قامت بها المعاهد الوطنية للصحة بالمكتبة الوطنية الأمريكية للطب، تم تحليل مدى تأثير فرط تخثر الدم لدى مرضى السكري من النوع الثاني على صحتهم بشكل عام.

وخلصت الدراسة إلى أن بلازما الدم المأخوذة من عينات دم مرضى السكري من النوع الثاني كانت تحتوي على خلل في توازن تخثر الدم، مما أدلى إلى فرط تخثر الدم لديهم، والذي كان مرتبطاً بارتفاع مستويات السكر في الدم أيضا.

وغالباً ما لا تتسبب هذه الحالة الصحية بأعراض ظاهرية، ولكنها قد تزيد من فرصة حدوث جلطات دموية داخلية، ولكنها أيضاً قد تطور بعض الأعراض مثل عدم وضوح الرؤية ودوار الرأس والصداع الدائم وسهولة تشكل الكدمات وارتفاع ضغط الدم والإرهاق العام وضيق التنفس.

و لهذا، فإن الخدمات الوطنية الصحية تحذر من أنه إذا ما كان الشخص يعاني من أي من هذه الأعراض، فقد تكون تحذيرا له بأن دمه أكثر سمكاً مما ينبغي وأن مستويات السكر في دمه قد ارتفعت إلى مستويات خطيرة.

ولحسن الحظ، فإن أفضل الطرق للمساعدة في تخفيف الدم السميك أو فرط تخثر الدم هو إضافة الزنجبيل إلى نظامك الغذائي، كما ويحتوي الفلفل الحار أيضا على خصائص قوية تساعد على تخفيف سماكة الدم. ولكن إذا ما كنت قلقا للغاية، فمن المهم دائما التحدث إلى طبيبك.

النهضة نيوز