فقدان الوزن بشكل غير متوقع أحد أعراض الإصابة بسرطان الأمعاء

علاقة فقدان الوزن بسرطان الأمعاء

يمكن أن يشكل تشخيص إصابة شخص ما بسرطان الأمعاء صدمة للشخص و محبيه، حيث يمكن أن يبدو الشخص بصحة جيدا وغير متوعك. إلى أنه في حقيقة الأمر قد لا تكون خسارة الوزن الزائد دائما سببا للاحتفال والتباهي، خاصة إن كان غير متوقع.

وفقا لجمعية سرطان الأمعاء الخيرية في المملكة المتحدة ، فإن فقدان الوزن غير المبرر وغير المتوقع هو أحد أعراض الإصابة بسرطان الأمعاء، والذي يعتبر رابع أهم الأعراض الإصابة وأكثرها شيوعاً.

يؤثر سرطان الأمعاء، المعروف باسم سرطان القولون والمستقيم، على القولون والمستقيم بشكل أساسي ويسبب مشاكل حادة دون أن يشعر الشخص المصاب، حيث تتكاثر الخلايا السرطانية في هذا الجزء من الجسم بمعدل لا يمكن السيطرة عليه لتتحول إلى ورم سرطاني قاتل في نهاية المطاف، والذي غالباً ما يحدث بسبب وجود طفرات جينية عديدة.

وقالت الجمعية: "غالبية المرضى الذين تثبت إصابتهم بسرطان الأمعاء ينجون منه إذا ما تم تشخيص إصابتهم في مرحلة مبكرة. ولذلك، إذا ما لاحظتم أن أحد أصدقائكم أو من تعرفون قد بدأ بفقدان الوزن بشكل غير مسبوق ومبرر، فقوموا بالاتصال بطبيب عام للحصول على التشخيص المناسب له في أسرع وقت ممكن".

وبحسب الخدمات الصحية الوطنية، لا يشعر أولئك الذين يعانون من فقدان الوزن غير المبرر بأنهم يشبعون على الإطلاق، ويمكن أن يشعروا بالغثيان بسبب استمرارهم في تناول الطعام على الرغم من أن وزنهم يتناقص. كما وتشمل الأعراض المبكرة الأخرى للإصابة بسرطان الأمعاء التعب الشديد دون سبب واضح، والشعور بالألم والنتوءات في منطقة البطن والمعدة.

النهضة نيوز