إمارة أبو ظبي تغلق أبوابها بوجه المغادرين والقادمين إليها تحسباً من "كورونا"

أبو ظبي

أغلقت إمارة أبو ظبي أبوابها نهائيا بوجه المسافرين منها وإليها، وكذلك التحرك ضمن شوارعها لمدة أسبوع كإجراء احترازي للوقوف في وجه تفشي فيروس "كورونا".

وبحسب بيان للمكتب الإعلامي لحكومة أبوظبي  فإن "هذه الخطوة ستساعد في تعزيز فعالية برنامج الفحص الوطني ، و ذلك بهدف زيادة اختبارات فيروس كورونا بين سكان و مواطني إمارة أبو ظبي  وهي تتماشى مع سلسلة من الإجراءات الوقائية التي يتم اتخاذها للحد من التواصل بين الناس".

لجنة أبوظبي للطوارئ والأزمات المخصصة للاستجابة لتفشي جائحة فيروس كورونا ، أكدت أن  التقييد سيبقى قائماً لمدة أسبوع كامل ابتداء من يوم الثلاثاء الموافق 2 يونيو، ويشمل الحظر جميع سكان الإمارة من مواطنين ومقيمين، ويستثنى بتصريح خاص الموظفون في القطاعات الحيوية وأصحاب الأمراض المزمنة لمراجعة المستشفيات وحركة نقل البضائع الضرورية، بينما يسمح لسكان مدن الإمارة بالتنقل داخل مدينتهم تبعاً لأوقات برنامج التعقيم.

وبدءاً من يوم غد الإثنين ستسمح إمارة أبو ظبي للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 12 إلى 60 عاماً، بممارسة الرياضات الفردية في الهواء الطلق التي تمارس في الأماكن المفتوحة، بما في ذلك ركوب الخيل و الكريكيت وركوب الدراجات والغولف و الإبحار و رياضات تنس المضرب.

 

صحيفة ذا ناشوينال