عودة بروفيسور إيراني مسجون في الولايات المتحدة إلى طهران

لم شمل البروفيسور الإيراني سيروس أصغري بأسرته في طهران

أعلنت وسائل إعلام إيرانية أن بروفيسوراً إيرانياً برأته الولايات المتحدة من سرقة أسرار تجارية وصل إلى إيران صباح اليوم الأربعاء.

وتم اتهام بروفيسور علم المواد، سيروس أصغري، البالغ من العمر 59 عاما، من قبل المدعين الفيدراليين بسرقة أسرار تجارية في شهر أبريل من عام 2016. حيث برأه قاضي فيدرالي في أوهايو في جلسة شهر نوفمبر من العام الماضي.

كما ونفت كلا من طهران وواشنطن التقارير التي أفادت بأن إطلاق سراح البروفيسور سيروس أصغري كان جزءا من صفقة لتبادل الأسرى بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت السلطات الأمريكية في شهر مايو الماضي أن سيروس أصغري، الذي ثبتت إصابته بفيروس كورونا التاجي المستجد خلال شهر أبريل الماضي، سيتم إطلاق سراحه بمجرد تلقيه العلاج وحصوله على تصريح طبي يسمح له بالسفر إلى إيران.

وفي صباح اليوم الأربعاء، أظهرت صور نشرتها وسائل إعلام إيرانية رسمية أن سيروس أصغري قد اجتمع شمله بأسرته في العاصمة الإيرانية طهران أخيراً.

والجدير بالذكر أن إيران قد أطلقت سراح المواطن الأمريكي شيوي وانغ خلال العام الماضي، والذي كان محتجزا في إيران لمدة ثلاثة سنوات بتهمة التجسس، في حين أطلقت الولايات المتحدة الأمريكية سراح الإيراني مسعود سليماني، الذي واجه اتهامات بانتهاك العقوبات الأمريكية على إيران.

ودفع تفشي الفيروس التاجي إيران، الدولة الأكثر تضررا في منطقة الشرق الأوسط، إلى إطلاق سراح بعض السجناء مؤقتاً في محاولة للحد من انتشار العدوى الفيروسية الخطيرة في البلاد.

وفي منتصف شهر مارس الماضي، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن طهران تفكر في إطلاق سراح بعض المواطنين الأمريكيين، حيث تم الإفراج عن مايكل وايت، وهو جندي بحري مخضرم محتجز في إيران منذ عام 2018، والذي أخرج من السجن لتلقي الرعاية الصحية وبقي في إيران.

النهضة نيوز