عمدة أتلانتا للمتظاهرين : هناك شيء أفضل على الجانب الآخر من هذه الاحتجاجات

اتلنتا

أظهرت عمدة مدينة أتلانتا ، كيشا لانس بوتومز ، تفاؤلا كبيرا بشأن الاحتجاجات واسعة النطاق التي أثارتها جريمة قتل المواطن الأمريكي من أصل إفريقي جورج فلويد على يد رجل شرطة أبيض ، حيث قالت للمتظاهرين في المدينة : " هناك شيء أفضل على الجانب الآخر من هذه الاحتجاجات ".

حيث قالت بوتومز ، و هي ديمقراطية ، مستخدمة مكبر صوت في كلمة مباشرة إلى حشد من المتظاهرين يوم أمس الخميس ، أن نجاحها السياسي و مسيرتها العملية تعود إلى أجدادها المستعبدين ، الذي قالت أنها تعتقد أنهم دائما ما آمنوا أن يكون هناك شيء أفضل على الجانب الآخر من كل شيء .

و قد قالت للمتظاهرين " ما أقوله لكم اليوم ، أن هناك دائما شيء أفضل على الجانب الآخر من كل شيء . فهناك شيء أفضل بالنسبة لنا على الجانب الآخر من هذه الاحتجاجات ، و هناك شيء أفضل على الجانب الآخر من هذه الاحتجاجات لأطفال أطفالنا أيضا ".

تأتي تعليقات مدة مدينة أتلانتا في الوقت الذي تشهد فيه الولايات المتحدة ألأمريكية ما يصفه الكثيرين بأنه حساب وطني مع تاريخ الولايات المتحدة العرقي الذي أصبح معقدا بسبب عمليات القتل التاريخية للسود على أيدي ضباط الشرطة البيض ، و التي كان آخرها مقتل جورج فلويد ، الرجل الأسود الذي قتل بدم بارد و بطريقة وحشية على يد ضابط شرطة أبيض في مدينة مينيابوليس خلال الأسبوع الماضي .

و في خطابها الحماسي للمتظاهرين يوم أمس ، وجهت بوتومز الشكر لهم لتكريمهم للقتلى الأمريكيين ، حيث قالت : " إن حياتهم مهمة ، و أنا هنا لأقول لكم أنكم جميعا مهمين بالنسبة لي ".

بالإضافة إلى ذلك ، قارنت العمدة بوتومز بين الاحتجاجات واسعة النطاق و اهتمام حركة الحقوق الوطنية بجرائم اساءة معاملة الشرطة . قائلة : " لم تكن حركة الحقوق المدنية أكثر صدقا من الآن في أي لحظة من الزمن ، و لكننا الآن في خضم حركة حقيقة لإنصاف الحقوق المدنية . و لكن سيكون من واجبنا جميعا أن نكون قادرين على الاجتماع و التعبير أكثر من غضبنا . حيث يجب أن نكون قادرين على توضيح ما نريده كحل للمشكلة ".

و الجدير بالذكر أن العمدة بوتومز تعتبر أكثر المسؤولين الأمريكيين ظهورا و تصريحا خلال حركة الاحتجاجات المتواصلة في الولايات المتحدة منذ بدايتها ، حيث قالت في وقت سابق من هذا الأسبوع أنها تحاول تحقيق توازن صعب بين انتقاد ضباط الشرطة و دعم أولئك الذين يحمون المدينة وسط استمرار الاحتجاجات الشعبية .

و على نحو مختلف ، كانت العمدة بوتومز معارضة للاحتجاجات التي تجولت إلى أعمال عنف مدمرة في مدينتها الأسبوع الماضي ، حيث وصفتها أنها قد تحولت إلى "فوضى" ، و أنها لم تنفذ أو تتحلى بروح مارتن لوثر كينغ جونيور .

النهضة نيوز