إيران مستعدة لتسليم الصناديق السوداء الخاصة بطائرة الركاب الأوكرانية المدمرة

إيران مستعدة لتسليم الصناديق السوداء الخاصة بطائرة الركاب الأوكرانية المدمرة

أفادت وسائل إعلام حكومية إيرانية أمس السبت أن إيران مستعدة لنقل الصناديق السوداء الخاصة بالطائرة الأوكرانية التي تم تدميرها عن طريق الخطأ بالقرب من مطار طهران إلى الخارج، لكنها أوضحت أنها لن تساعد في أي تحقيق بشأنها.

أصيبت طائرة الخطوط الجوية الأوكرانية الدولية رقم 752 بصاروخ أطلق عن طريق الخطأ و تحطمت بعد وقت قصير من إقلاعها من مطار طهران بتاريخ 8 يناير بداية هذا العام.

وقال محسن باهارفاند، نائب وزير الخارجية الإيراني: "على الرغم من أن التحقيق على وشك الانتهاء، وأن محتويات الصناديق السوداء عن تساعد في التحقيق، إلا أننا مستعدون لتقديمها إلى دولة ثالثة أو شركة أجنبية"، وذلك بحسب ما نقلته وكالة أنباء الجمهورية الإيرانية "إيرنا" عنه.

في أعقاب الحادث مباشرة، أصرت السلطات المدنية الإيرانية على أن تحطم الطائرة المدنية قد يسكون بسبب خلل فني، حيث نفت طهران مزاعم إسقاطها للطائرة في حينها بشدة .

ولكن في الساعات الأولى من يوم 11 يناير، اعترف الجيش الإيراني بأن الطائرة المدنية الأوكرانية قد أسقطت بسبب "خطأ بشري"، مما أسفر عن مقتل 176 راكبا كانوا على متنها، معظمهم من الإيرانيين والكنديين، بما في ذلك العديد من الجنسيات الأخرى .

وطالبت الحكومة الكندية في أوتوا لعدة أشهر أن تقوم إيران، التي لا تملك الوسائل التقنية لفك تشفير وقراءة الصناديق السوداء، مسجلات الطيران إلى الخارج حتى يتم تحليل محتواها.

وبعد أن قالت طهران في شهر مارس إنها مستعدة لنقل الصناديق السوداء إلى فرنسا أو أوكرانيا، رحب وزير الخارجية الكندي فرانسوا فيليب شامبان بحذر بهذا الأمر واصفا إياه بأنه "خطوة في الاتجاه الصحيح"، في حين أشار إلى أنه سيحكم على السلطات الإيرانية بشأن "أفعالها وليس بكلماتها فقط".

في حواره مع وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية، ألمح بهارفاند إلى أن إيران كان لديها شروط معينة لنقل الصناديق السوداء إلى الخارج ، لكنه لم يوضحها ولم يعطي تفاصيل إضافية حول الأمر.

النهضة نيوز