ملياردير روسي ينفي شرائه للوحة "الصرخة" الشهيرة للفنان إدوارد مونش

ملياردير روسي ينفي شرائه للوحة "الصرخة" الشهيرة للفنان إدوارد مونش

صرح مصدر مقرب من الملياردير الروسي، وسابع أغنى رجل في روسيا رومان أبراموفيتش، لوكالة "سبوتنيك" أن الملياردير لم يشتري لوحة "الصرخة"، التي رسمها الفنان الشهير إدوارد مونش.

وبحسب المصدر، فإن العديد من التقارير التي تداولتها وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي كانت عارية تماما عن الصحة.

تجدر الإشارة إلى أنه قد تم رسم لوحة "الصرخة" المعروفة عالميا على يد الفنان إدوارد مونش، والذي أصدر ثلاثة إصدارات أخرى منها ما بين عامي 1893-1910.

وتعتبر لوحة "الصرخة" واحدة من أكثر اللوحات والأعمال الفنية العالمية تصويرا لليأس والألم والقلق في الفن الحديث، وتصور لوحة "الصرخة" رجلا يقف على جسر ويصرخ أو يبكي من شدة الألم بينما ينظر مباشرة تجاه المشاهد.

تأتي هذه الأنباء بعد أن قامت وسائل إعلام روسيا بنقل خبر نشر على قناة التيليجرام لدار المزاد النوريجية للفن التعبيري " Sotheby Life "، أن الملياردير الروسي أبراموفيتش الذي يعتبر جامعا للوحات القيمة، قد اشترى أحد النسخ الأربعة الفريدة من هذه لوحة "الصرخة" من مشتري لم يذكر اسمه مقابل 120 مليون دولار.

ومع ذلك، رفضت دار المزاد هذه التقارير لاحقاً، مضيفة أن لوحة "الصرخة" قد تم بيعها بالمزاد العلني في عام 2012 بالفعل، ومع ذلك فقد ظلت هوية المشتري لوحة "الصرخة" مخفية.

ولكن وفقا لتقارير صادرة عن صحيفة وول ستريت جروال عام 2012، تم شراء لوحة "الصرخة" الفنية من قبل المستثمر الأمريكي وجامع الفن ليون بلاك.

النهضة نيوز