دراسة: تفشي فيروس كورونا في شمال كاليفورنيا قد نتج عن سلالات متعددة من الفيروس

كورونا

أظهرت دراسة جديدة أقيمت على جينومات فيروس كورونا التاجي المستجد، أن عددا صغيرا من المرضى المصابين بالوباء والمقيمين في شمال كاليفورنيا، قد أصيبوا بالفيروس التاجي عبر سلالات معقدة ومتعددة ومختلفة من الفيروس التاجي الجديد. وأن ذلك قد يرجع بسبب التنقل ما بين الولايات أو السفر الدولي، وقد نشرت الدراسة في مجلة Science العلمية يوم أمس الاثنين.

وقد استخدم فريق البحث بقيادة الدكتور شيندينغ دينغ، الباحث في قسم طب المختبرات بجامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، طريقة لتجميع الجينوم الفيروسي مباشرة من العينات السريرية، وذلك بهدف دراسة طبيعة انتقال الفيروس بشكل أفضل في شمال كاليفورنيا حتى منتصف شهر مارس الماضي.

ثم قام فريق البحث بتحليل عينات فيروسية إيجابية تم جمعها من 36 مريضا في كاليفورنيا من 9 مقاطعات مختلفة، والذين سافروا على متن سفينة Grand Princess السياحية التي أصيبت بالجائحة الفيروسية خلال سفرها.

وقد كشف تسلسل الجينومات الفيروسية ووضعها، جنبا إلى جنب مع الجينومات الأخرى وشجرتها الوراثية، إلى أن الجينومات المأخوذة من المرضى الذين يعيشون في شمال كاليفورنيا كانت مشتتة عبر الشجرة التطورية لفيروس كورونا التاجي المستجد، بما في ذلك السلالات الفيروسية الموجودة في أوروبا ونيويورك وما يتصل بها وصولا إلى السلالات المبكرة من الفيروس والتي تم اكتشافها في الصين حيث بدأت الجائحة الفيروسية في الأساس.

بناء على النتائج الكاملة للدراسة، اعتقد الباحثون أنه لا يوجد سلالة فيروسية واحدة سائدة في شمال كاليفورنيا، مما يشير إلى أن الانتقال بين المجتمعات كان محدودا. ووفقا للدراسة، فإن دخول الفيروس إلى المنطقة كان على الأرجح من قبل الأشخاص الذين يسافرون من خارج المقاطعات ويتنقلن بين الولايات.

وقد أضاف الباحثون أن هذه النتائج أكدت على الحاجة إلى استمرار الالتزام بقوانين التباعد الاجتماعي و الحفاظ على قيود السفر في ولاية كاليفورنيا وغيرها من الولايات الأمريكية لاحتواء تفشي الفيروس بنجاح.

النهضة نيوز