وسط تعثر المفاوضات بين "أنقرة" و "موسكو".. إيران تعلن موقفها من الأحداث الليبية

ظريف وأوغلو

كشفت الصحيفة العسكرية البلغارية عن أنه ورغم تواصل الجهود بين روسيا و تركيا لاتفاق بشأن الأحداث الليبية، إلا أن المواقف بين البلدين لم تفلح عن اعلان موقف مشترك بشأن وقف اطلاق النار في الأراضي الليبية.

 ومن جهة أخرى، وأعلن وزير الخارجية التركي ميلفوت كافوس أوغلو في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف مساء اليوم الاثنين 15 يونيو في إسطنبول، عن توافق الرؤى بين البلدين على وقف اطلاق النار في ليبيا.

وقال أوغلو: لا توجد مشاكل في الحوار بين أنقرة و موسكو بشأن ليبيا ، و قد قالت وكالة أنباء الأناضول إن المفاوضات الفنية لضمان وقف إطلاق نار طويل الأمد في هذا البلد ستستمر في القريب العاجل .

و قد أشار أبرز الدبلوماسيين الإيرانيين بدوره إلى أن مواقف طهران و أنقرة بشأن تسوية النزاع الليبي متوافق و متطابقة . حيث دعمت تركيا إيران ردا على العقوبات الأمريكية ، وأضاف ظريف قائلا : " إن إيران و تركيا تشتركان في موقف مشترك بشأن ليبيا".

و وفقا لظريف ، سيتم استئناف الرحلات الجوية بين تركيا و إيران ابتداء من تاريخ 1 أغسطس ، و التي توقفت بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا التاجي المستجد .

و أفادت الصحيفة العسكرية البلغارية أن روسيا و تركيا قامتا بتأجيل مفاوضاتهما بشأن وقف إطلاق النار في ليبيا بسبب وجود خلافات حول جهود حكومة الوفاق الوطني المدعومة من أنقرة لاستعادة مدينة سرت الساحلية ، و التي يسيطر عليها حاليا الجيش الوطني الليبي بقيادة المارشال خليفة حفتر .

وأوضح مصدر دبلوماسي تركي لوكالة رويترز للأنباء مساء اليوم الاثنين الموافق 15 يونيو شريطة عدم نشر اسمه :" كان يجب أن تكون هناك نتيجة ملموسة للاجتماع ، و لكن في هذه المرحلة لا يمكن تحقيقها للأسف . فهناك مشاكل عندما يتمسك بلدان بمواقف متعارضة ".

و وفقا له ، فإن إحدى المشاكل الرئيسية لتأجيل زيارة الوفد الروسي إلى أنقرة هي تحركات قوات حكومة الوفاق الوطني في سرت . و في غضون ذلك ، قال مصدر لوكالة رويترز للأنباء أن المفاوضات الروسية-التركية بشأن ليبيا مستمرة على مستوى الخبراء .

و الجدير بالذكر أنه كان من المتوقع وصول وفدين إلى تركيا في وقت واحد ، الوفد الروسي و الإيراني . و مع ذلك ، في اللحظة الأخيرة تقريبا ، تم تأجيل زيارة وزيري الخارجية و الدفاع الروسيين سيرغي لافروف و سيرغي شويغو إلى أنقرة إلى أجل غير مسمى .

وفي الاثناء، وصل وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى العاصمة التركية في ساعة متأخرة من مساء أمس الأحد لإجراء محادثات ، و من المتوقع أن يزور موسكو يوم الاثنين المقبل لمواصلة المشاورات الدبلوماسية مع الشركاء الإقليميين .

النهضة نيوز - ترجمة خاصة