مكملات زيت السمك يمكن أن تكون علاجا فعالا للاكتئاب.. وهذا هو السبب

مكملات زيت السمك يمكن أن تكون علاجا فعالا للاكتئاب.. وهذا هو السبب

توفر تكنولوجيا الخلايا الجذعية للعلماء أداة بحثية ذات قدرة غير محدودة على الاكتشاف والبحث، حيث تظهر دراسة جديدة قام بها علماء من جامعة إلينوي في شيكاغو باستخدام الخلايا الجذعية البشرية "المكتئبة"، وقد وجد الباحثون أن زيت السمك يمكن أن يضاف إلى فوائده الصحية المعروفة أنه "مضاد للاكتئاب".

وبحسب الدراسة، إن زيت السمك ينتج تأثيراً مضاداً للاكتئاب في الخلايا الجذعية المأخوذة من البالغين الذين تم تشخيصهم سريريا بأنهم مصابون بالاكتئاب، والذي يعرف من الناحية الطبية بأنه أكثر الاضطرابات النفسية شيوعا في العالم ، ولكن العلاجات المتوفرة حاليا غير فعالة في حوالي ثلث الحالات.

ويأمل الباحثون في أن يمنح نموذج الخلايا الجذعية الخاصة بهم سبيلاً جديداً لدراسة كيفية تأثير الاكتئاب على الدماغ وربما اكتشاف طرق أكثر فعالية لعلاج المصابين بالاكتئاب أيضاً.

وأخذ فريق البحث خلايا الجلد من نوعين من المرضى المصابين بالاكتئاب، بعضهم كان من أولئك الذين استجابوا مسبقاً لمضادات الاكتئاب، بينما كان الآخرين ممن لم يستجيبوا لتلك العلاجات.

وتم إرسال هذه الخلايا إلى مستشفى ماساتشوستس العام حيث تم تحويلها إلى خلايا جذعية، حيث صمم فريق البحث تلك الخلايا لتتصرف مثل خلايا الجهاز العصبي التي تتحفز عند الشعور بالاكتئاب.

وبمجرد إنشاء النماذج، قرر الفريق اختبارها على علاج بسيط، حيث قاموا بحقن جميع الخلايا الجذعية بزيت السمك لمعرفة كيف ستستجيب له، وقد استجابت الخلايا الجذعية المأخوذة من مجموعتي المرضى بشكل إيجابي لعلاج زيت السمك بشكل ملحوظ للغاية.

• آلية محاربة زيت السمك للإكتئاب

قال المؤلف الرئيسي للدراسة، البروفيسور مارك راسينيك، الباحث في مركز جيسي براون فرجينيا الطبي، في بيان جامعي: "لقد وجدنا أن زيت السمك كان يعمل بشكل جزئي على الخلايا الدبقية، وليس الخلايا العصبية. فلسنوات عديدة، أولى العلماء اهتماما ضئيلا للخلية الدبقية، وهو نوع من خلايا الدماغ التي تحيط بالخلايا العصبية، ولكن هناك أدلة متزايدة على أن هذه الخلايا الدبقية قد تلعب دوراً مهماً في الاكتئاب، حيث تقترح دراستنا أن الخلايا الدبقية قد تكون مهمة أيضاً في العمل المضاد للاكتئاب".

وعلى الرغم من أن زيت السمك يستخدم آلية مختلفة عن مضادات الاكتئاب التي تستلزم وصفة طبية لتناولها، إلا أنها لا تزال تنتج تأثيراً يشبه العقاقير التي تحتاج إلى الحصول على الوصفة الطبية.

وأضاف راسينيك قائلاً: " إن دراستنا أظهرت أيضاً أنه يمكن استخدام نموذج الخلايا الجذعية لدراسة الاستجابة للعلاج، وأن زيت السمك يمكن استخدامه كعلاج أو كمكمل غذائي مصاحب للأدوية لعلاج الاكتئاب، ولكنه أمر يستحق المزيد من التحقيق والدراسة".

النهضة نيوز