إنهم يتاجرون في البشر .. الولايات المتحدة تحارب الوفود الطبية الكوبية

كورونا في كوبا

اتهم وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغيز مساء اليوم السبت الولايات المتحدة الأمريكية بتجريم التعاون الدولي الذي تقدمه الجزيرة الكوبية على شكل مساعدات و وفود طبية لمواجهة جائحة فيروس كورونا التاجي المستجد لجميع أنحاء العالم .

و قال رودريغيز في تغريدة نشرها على حسابه الرسمي في تويتر ، أن واشنطن تفعل ذلك لأسباب سياسية بحتة ، موضحا أن الإنسانية و التضامن يعتبران مبدأين غريبين عن البيت الأبيض .

و أضاف الوزير في تغريدته أن حكومة الولايات المتحدة تتجاهل الإضرار بجهود دول العالم الأخرى لمواجهة الوباء الفيروسي من أجل مهاجمة كوبا .

تأتي هذه الأنباء بعد أن أرسلت السلطات الكوبية هذا الأسبوع ألوية هنري ريف المتخصصة في التعامل مع الأوبئة الرئيسية إلى غينيا بيساو و المارتينيك و أنغيلا ، حيث تقع هاتين المنطقتين الأخيرتين على التوالي ما وراء البحار من فرنسا و المملكة المتحدة .

و قد جاء ذلك بعد عرض وزير خارجية الولايات المتحدة ، مايك بومبيو ، لتقرير ذلك البلد عن الاتجار بالبشر ، و الذي وضع كوبا في المرتبة الثالثة ، و صنف البعثات الطبية الكوبية على أنها عمل قسري تجبر خلاله الحكومة الكوبية أطبائها على العمل رغما عنهم .

و يتزامن هذا الإعلان مع الحملة المكثفة التي قامت بها إدارة دونالد ترامب ضد تعاون العاملين الصحيين في الدولة الكاريبية مع جميع دول العالم ، بدعوى الانتهاكات المزعومة في علاجهم و دفع أجورهم . و على الرغم من ذلك ، تطلب العديد من الحكومات مساعدة أكبر من كوبا لمواجهة الوباء ، و الذي تجسد في إرسال الألوية الطبية الأخيرة .

 

و قال الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل ليلة أمس الجمعة ، أن قائمة الاتجار البشر التي قامت واشنطن بضم كوبا إليها زائفة و غير شرعية و خطوة أحادية الجانب و غير قانونية ، و هي تخلط بشكل صارخ بين إنقاذ أرواح الناس من دافع الإنسانية و التضامن الدولي و بين الإتجار بالبشر، و أن البيت الأبيض يحاول الخلط و الكذب و الافتراء على كوبا لأنه لا يسعه تحمل هذا النموذج المشرف من الإنسانية .

 والجدير بالذكر أن هافانا قد أرسلت حتى الآن 38 لواء طبيا متعاونا إلى 31 دولة في أوروبا و أمريكا و أفريقيا و الشرق الأوسط . و من بين هؤلاء ، عادت مجموعة مكونة من 52 من عمال الإغاثة الذين واجهوا فيروس كورونا في المنطقة الشمالية من مقاطعة لومباردي ، مركز تفشي الفيروس التاجي في إيطاليا . حيث تحتفظ كوبا بحوالي 28000 متعاون في مجال الصحة في 59 دولة ، خاصة في إفريقيا و أمريكا اللاتينية .

النهضة نيوز - ترجمة خاصة