السفارة الأميركية في بغداد تنفي "التلفيق الخبيث" لسفيرة واشنطن بالكويت

السفارة الأميركية في بغداد تنفي "التلفيق الخبيث" لسفيرة واشنطن بالكويت

ردت السفارة الأميركية في بغداد سريعاً على تصريحات السفيرة الأميركية في الكويت والتي زعمت فيها مشاركة وحدات من قوات بلادها باعتقال عناصر الحشد الشعبي أمس وذلك عقب طلب رسمي من قبل قوات مكافحة الارهاب العراقية.

السفارة الأميركية في بغداد نفت حصول لقاء بالأصل مع سفيرة واشنطن بالكويت ألينا رومانوفسكي، واصفة الأمر بالتلفيق الخبيث، وقالت سفارة واشنطن في بغداد في بيان لها:"  لم تقم السفيرة رومانوفسكي باجراء مثل هكذا مقابلة، والأخبار المزعومة صادرة عن موقع إلكتروني تم إنشاؤه لنشر الأخبار المزيفة" على حد وصف السفارة الأميركية.

يأتي ذلك بعيد دقائق من انتشار تصريحات منسوبة للسفيرة الأميركية بالكويت قالت فيها: إن "قوات التحالف الدولي  شاركت في عملية المداهمة التي استهدفت مقرا لميليشيا حزب الله في بغداد بطلب من الحكومة العراقية".

وكانت قوات مكافحة الارهاب العراقية داهمت أمس مقرات للحشد الشعبي واعتقلت عدداً من عناصره، ليأمر بعدها بساعات رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بإطلاق سراحهم والاعتذار من الحشد الشعبي وذلك حسب وسائل إعلام عراقية مقربة من الحشد الشعبي.

 

 

 

 

النهضة نيوز