اتفاق بين "الجهاد الإسلامي" و"حماس" على مواجهة خطط الضم "الإسرائيلية"

اتفاق بين "الجهاد الإسلامي" و"حماس" على مواجهة خطط الضم "الإسرائيلية"

خرجت حركتا الجهاد الإسلامي وحماس ببيان مشترك، اعلنتا فيه دعمهما الكامل لجميع التحركات الشعبية الحاصلة في مواجهة خطة "الضم" "الإسرائيلية"،  أراضي الضفة وغور الأردن.

وأشاد بيان صادر عن الجهاد الإسلامي وحماس عقب اجتماع عقده قيادة الحركتين في قطاع غزة، لدارسة "التطورات السياسية والموقف من المخططات العدوانية الصهيونية"، بما فيها مشروع "الضم" والاستيطان، بالإضافة إلى انتهاكات الاحتلال في الضفة والقدس، بالرؤية الوطنية التي تبنتها فصائل العمل الوطني والإسلامي في غزة، ودعت إلى أوسع مشاركة جماهيرية وإلى الاشتباك الميداني في وجه مشروع الاستيطان والإرهاب.

الحركتان دعتا إلى رفع مستوى التنسيق والتعاون بين قوى المقاومة الفلسطينية بهدف عدم السماح للعدو بتمرير مخططاته ضد الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته مشددين على ضرورة حماية الجبهة الداخلية والتصدي لأي محاولات تستهدف النيل من صمود الحاضنة الشعبية، لا سيما في ظل سعي العدو لتمرير مخططاته بعزل وحصار غزة والاستفراد بالضفة عبر الضم الاستعماري والقتل على الحواجز والاستيطان والتهويد.

كما أكد المجتمعون على خصوصية العلاقة بين حركتي حماس والجهاد الإسلامي على كافة المستويات وما تمثله هذه العلاقة من قوة للمقاومة ولجبهة الصمود الوطني والشعبي في مواجهة العدو الصهيوني، وجرى الاتفاق على تطوير التعاون والتنسيق والعمل المشترك بينهما في كافة المستويات بما يخدم مشروع المقاومة على طريق العودة والتحرير بإذن الله.

النهضة نيوز