الحكم على مخترق روسي بالسجن تسع سنوات في الولايات المتحدة

الحكم على مخترق روسي بالسجن تسع سنوات في الولايات المتحدة

حكم على المواطن الروسي أليكسي بوركوف يوم الجمعة بالسجن تسع سنوات بسبب قيامه بتشغيل موقعين على شبكة الإنترنت، والذين كانا مخصصين لتسهيل الاحتيال على بطاقات الدفع، والقرصنة الحاسوبية وجرائم أخرى، وقد صدر الحكم من قاضي المحكمة العليا للولايات المتحدة تي س. إليس الثالث في المنطقة الشرقية لولاية فرجينيا، وذلك بحسب ما أعنت عنه السفارة الأمريكية.

ووفقاً لوثائق المحكمة، أدار أليكسي بوركوف، البالغ من العمر 30 عاماً، موقعا إلكترونيا باسم "Cardplanet"، و لذي كان يبيع فيه أرقام بطاقات الدفع الائتمانية، والتي تمت سرقتها بشكل أساسي من خلال عمليات اختراق الحاسوب، مما أدى إلى إيذاء مئات الآلاف من المواطنين الأمريكيين.

وكان العديد من أرقام البطاقات المعروضة للبيع تخص مواطنين أمريكيين بشكل أساسي، حيث أسفرت بيانات بطاقات الائتمان المسروقة التي تم بيعها على موقع أليكسي بوركوف عن سرقة أكثر من 20 مليون دولار باستخدام حسابات بطاقات الائتمان الأمريكية.

بالإضافة إلى ذلك، يدير أليكسي بوركوف موقعاً إلكترونياً آخر يعمل بمثابة ناد خاص لمجرمي الإنترنت النخبة، الذي يمكنهم من خلاله الإعلان عن السلع المسروقة، مثل معلومات التعريف الشخصية والبرامج الضارة والخدمات الإجرامية مثل غسيل الأموال وخدمات القرصنة.

ومن أجل الحصول على العضوية في منتدى الجرائم الإلكترونية الخاص بأليكسي بوركوف، احتاج الأعضاء المحتملون إلى ثلاثة أعضاء حاليين "للتأكيد" على سمعتهم الجيدة بين المجرمين الإلكترونيين وتقديم مبلغ من المال بقيمة 5000 دولار كتأمين للعضوية.

وتم تصميم هذه الإجراءات لمنع قوات إنفاذ القانون من الوصول إلى منتدى الجرائم الإلكترونية ولضمان احترام أعضاء المنتدى لأي صفقات يتم إجراؤها أثناء إجراء الأعمال التجارية في المنتدى.

وتم القبض على أليكسي بوركوف في مطار بن غوريون بالقرب من تل أبيب في فلسطين المحتلة في شهر ديسمبر من عام 2015.

ووافقت محكمة جزئية إسرائيلية على تسليمه للولايات المتحدة عام 2017، حيث تم تسليمه إلى الولايات المتحدة بتاريخ 11 نوفمبر من عام 2019، وذلك بعد الاستئناف أمام المحكمة الإسرائيلية العليا ورفض محكمة العدل العليا الإسرائيلية محاكمته.

وبتاريخ 23 يناير 2020، اعترف أليكسي بوركوف بأنه مذنب في تهمة واحدة وهي الاحتيال على النظام البنكي والتآمر لارتكاب الاحتيال على جهاز الوصول، وسرقة الهوية، واقتحام الكمبيوتر، والاحتيال الإلكتروني، وغسيل الأموال.

وقادت القضية المحامية الابتدائية الكبيرة لورا فونغ من قسم الجرائم الحاسوبية والملكية الفكرية في القسم الجنائي بمساعدة المحامين الأمريكيين كيلين دواير وألكسندر ب.

كما وقدم مكتب الشؤون الدولية التابع للشعبة الجنائية مساعدة كبيرة في تأمين تسليم المدعى عليه من إسرائيل.

النهضة نيوز