ميا خليفة ممثلة الأفلام الإباحية السابقة تشكر معجبيها على حملة التضامن معها

ميا خليفة ممثلة الأفلام الإباحية السابقة تشكر معجبيها على حملة التضامن معها

تقوم ممثلة الأفلام الإباحية السابقة الشهيرة "ميا خليفة" في الوقت الراهن بإزالة الصور ومقاطع الفيديو القديمة من المواقع الإباحية مثل "PornHub" وغيرها، وهو ما دفع عددا كبيرا من معجبي ميا خليفة إلى إطلاق حملة تضامن مع ميا خليفة تحت عنوان "العدالة لميا"، والتي انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشكل واسع النطاق تحت هاشتاغ JusticeForMia#.

وقد نشرت ميا خليفة شكرا لجماهيرها ومعجبيها بعد أن قامت ميا خليفة بعملية جراحية في أنفها مؤخراً.

ميا خليفة صورة.jpg
ميا خليفة

وقال أحد مغردين من الحملة: " كلكم تسخرون من صور ميا خليفة التي كانت تلتقطها خلال حياتها المهنية القديمة، ولكن هذا لا يعني أنه يمكنكم تجريدها من إنسانيتها!! .. وقد أدركنا أن الأشخاص الذين يحكمون على ميا هم أكثر الأشخاص إدماناً وبحثناً عن أعمالها السابقة.. إنهم منافقين بشدة".

بينما أضافت مغردة أخرى: "تم التلاعب بميا خليفة و جبارها على صناعة الأفلام الإباحية في كل مقطع فيديو قامت به. ودائما ما كانت ميا خليفة تتحدث عن الاعتداء الجنسي والاتجار بالبشر في هذه الصناعة لسنوات. وقد حصلت على 12 ألف دولار فقط مقابل مقاطع الفيديو تلك، نحن بحاجة إلى مقاطعة هذه الصناعة".

وبدورها ردت ميا خليفة مؤخرا على معجبيها عبر منصة انستغرام قائلة: " أشعر بدعمكم وأحبكم كثيراً".

كما وأفادت مجلة TMZ للمشاهير أن ميا خليفة البالغة من العمر 27 عاما خضعت مؤخراً لعمية جراحية تجميلية في أنفها، والتي كلفت ميا خليفة ما يصل إلى 15 ألف دولار. حيث شاركت ميا خليفة صورتها بعد العملية مباشرة على انستغرام، مشيدة بطبيبها الذي أعطاها المظهر المثالي ليوم زفافها المرتقب.

وكتبت ميا خلفة: "إن ما قام به الطبيب هو تغيير حقيقي وملموس، لقد غير حياتي ولم أكن أكثر سعادة أو استعدادا لمقابلة أكثر من 75 شخصا يحدقون بوجهي في حفل زفافي". والجدير بالذكر أن ميا خليفة، مخطوبة للشيف الشهير روبرت سامدبرج.

كما وتابعت ميا خليفة: "اليوم هو اليوم الثاني بعد العملية، ولا أشعر بأي ألم حتى الآن. سأكون متواصلة معكم لأخبركم بكل ما يحصل، وكذلك الطبيب [email protected]، لذا تابعوه من أجل الأسئلة والأجوبة التي قمنا بها من أجلكم حول آمالي وتوقعاتي".

وأكدت ميا خليفة أيضا أنها لم تكن تريد التخلص من أنفها الشرق أوسطي الكبير، بل أرادت أن تصغره قليلاً لتبدو أكثر أنوثة فحسب.

النهضة نيوز