عميد كلية الطب البشري في جامعة دمشق يكشف حقيقة إصابته بفيروس "كورونا"

عميد كلية الطب البشري في جامعة دمشق يكشف حقيقة إصابته بفيروس "كورونا"

كشف عميد كلية الطب البشري في جامعة دمشق، حقيقة إصابته بفيروس "كورونا"، إثر تداول أنباء متواترة حول هذا الأمر.

عميد كلية الطب البشري في جامعة دمشق نبوغ العوا، نفى ما يشاع عن إصابته بفيروس كورونا، وقال إن ما تم تداوله لا صحة له على الإطلاق، كاشفاً بأنه يزاول عمله كالمعتاد.

عميد كلية الطب البشري كشف أيضاً في تصريح نقلته صحيفة "الوطن" المحلية السورية، أن الوضع في جامعة دمشق مستقر ولا يوجد أي تغيير كما أن حرمة الطلاب طبيعية ويجري اتخاذ كافة الاجراءات الاحترازية للوقاية من "كورونا".

عميد كلية الطب في جامعة دمشق شدد على اتخاذ جميع إجراءات الوقاية، مع تأمين مختلف المستلزمات واتباع التدابير حفاظاً على الصحة العامة، مؤكداً استمرار العمل بقرار توقف الستاجات والدروس السريرية لطلاب الطب في المشافي الجامعية، على أن يعوض الفاقد التعليمي بموجب التعليم العالي.

يأتي ذلك في ظل تفشي فيروس "كورونا" في سوريا على نحو متصاعد، حيث أعلن عن إصابة نقيب صيادلة حماة الدكتور بدري ألفا، بفايروس كورونا نتيجة مخالطة أشخاص مصابين بالمرض.

وقالت مصادر إعلامية سورية إنه تم عزل الدكتور بدري ألفا مع زوجته، بعد التأكد من إصابتهما بفايروس كورونا، كما تم تطبيق اجراءات الحجر على عدد من المقربين.

النهضة نيوز