رؤساء روسيا وايران وتركيا: السوريون يقررون مستقبل بلدهم بأنفسهم

رؤساء روسيا وايران وتركيا: السوريون يقررون مستقبل بلدهم بأنفسهم

خرجت قمة قادة ضامني "أستانا" ببيان لافت، عقب الاجتماع الذي جمع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والإيراني حسن روحاني والتركي رجب طيب أردوغان.

رؤساء الضامنة رفضوا في بيان صدر عقب القمة التي جمعتهم عبر الفيديو، عمليات الاستيلاء غير المشروع على عائدات النفط السوري وتحويلها، التي يجب أن تكون من ممتلكات سورية، مطالبين بضرورة مواجهة خطط الانفصاليين التي تهدف إلى تقويض سيادة سورية وتهديد الأمن القومي لدول الجوار، مدينين الاعتداءات العسكرية الإسرائيلية على سورية، تزعزع وتنتهك سيادة الأراضي السورية وتزيد التوتر.

رؤساء الضامنة أكدوا في بيانهم على الالتزام بوحدة واستقلال وسيادة وسلامة الأراضي السورية، ورفض أي محاولات لبناء واقع جديد في سورية تحت ذريعة مكافحة الإرهاب، واصفين قرار الإدارة الأميركية بشأن الجولان السوري المحتل، الذي يمثل انتهاكاً سافراً للقانون الدولي، ويشكل خطراً على السلم والأمن الإقليميين.

الرئيس بوتين كان أكد أن بلاده ستواصل دعم سورية في حربها على الإرهاب حتى دحره نهائياً، مشدداً في الوقت ذاته على أن وقف إطلاق النار في مناطق «خفض التصعيد» يجب أن يستمر.

من جانبه أكد روحاني أن بلاده ستواصل دعمها للشعب والحكومة الشرعية في سورية أكثر من قبل، معتبراً أن السوريين يقررون مستقبل بلدهم بأنفسهم من دون تدخل خارجي، وأن لا بديل عن الحل السياسي للأزمة في سورية.

من جانبه قال أردوغان:" أرغب في أن يعم الأمن والنظام في سوريا، بأسرع وقت، وسنفعل كل ما في وسعنا للحفاظ على وحدة الأراضي السورية، وللتوصل لحل طويل الأمد للصراع فيها".

 

النهضة نيوز