مجلس الأمن يتبنى قراراً تاريخياً بوقف العمليات العسكرية حول العالم لمواجهة "كورونا"

مجلس الأمن يتبنى قراراً تاريخياً بوقف العمليات العسكرية حول العالم لمواجهة "كورونا"

توصل مجلس الأمن الدولي لقرار يمكن وصفه بـ"التاريخي"، دعم فيه دعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غويتيرش، لوقف إطلاق النار لمدة معينة لمواجهة فيروس "كورونا".

القرار الذي تبناه مجلس الأمن بالإجماع كانت تقدمت له تونس وفرنسا، نص على ضرورة إيقاف النزاعات المسلحة لمدة 90 يوماً والبدء بهدنة إنسانية، لإيصال المساعدات، معتبراً أن مواصلة الحروب قد تؤدي لتفاقم تفشي الفيروس.

القرار الأممي وجه تحذيرات من خطورة عدم التمكن من محاصرة "كورونا"، سيؤدي لانعكاسات خطيرة على الأمن والسلم الدوليين

قرار مجلس الأمن الدولي وضع بعض الاستثناءات لوقف العليات العسكرية، حيث أن هذا التوقف لن يشمل العمليات العسكرية ضد التنظيمات الارهابية ومنها "داعش" و"النصرة" والقاعدة وعدد آخر من التنظيمات المصنفة ارهابية على اللوائح الدولية.

القرار الذي جرى التفاوض عليه لمدة اربعة أشهر طلب من الأمين العام للأمم المتحدة، تقديم تقارير دورية بشأن جهود الأمم المتحدة للتصدي لوباء “كورونا”.

وتجاوز تعداد الاصابات بـ"كورونا" حول العالم عتبة الـ10 ملايين إصابة، في وقت تبدو فيه المختبرات العالمية غير قادرة على انتاج لقاح علاجي للفيروس حتى الآن.  

 

النهضة نيوز