"مصطفى الآغا" كل ما نطلبه هو العدالة، وجريمة اغتصاب الطفل السوري يجب أن تهز العالم كله

مصطفى الآغا

استنكر الإعلامي مصطفى الآغا جريمة اغتصاب الطفل السوري التي حصلت مؤخراً، وعلق على الموضوع بتغريدة خاصة نشرها على حسابه الرسمي على التويتر قائلاً :

‏كل ما نطلبه هو العدالة والعدل في ‎#جريمة_اغتصاب_الطفل_السوري ، جريمة بشعة يجب ان تهز وجدان العالم كله ... هل العدالة والاستنكار انتقائيان أيضاً لدى البعض من مستخدمي السوشال ميديا ؟ لو كان الطفل المغتصب امريكي أو أوروبي هل كانت ردود الفعل ( الانسانية ) ستختلف ؟؟

 

النهضة نيوز