ميغان ماركل عانت من "ضائقة عاطفية" ومشاكل في الصحة العقلية أثناء حملها

ميغان ماركل عانت من "ضائقة عاطفية" ومشاكل في الصحة العقلية أثناء حملها

كشفت الممثلة الأمريكية السابقة، وزوجة الأمير هاري ميغان ماركل أنها شعرت بأنها "غير محمية" من قبل النظام الملكي والعائلة الملكية البريطانية بينما كانت تعاني من "ضائقة عاطفية هائلة" ومشاكل في الصحة العقلية أثناء حملها بطفلها "أرشي"، وذلك وفقاً لوثائق محكمة جديدة.

وقالت ميغان ماركل، البالغة من العمر 38 عاماً، أن محنتها قد تم تجاهلها تماماً من قبل العائلة الملكية عندما كانت ضحية لتقارير وسائل الإعلام الخاطئة خلال فترة الحمل، وأن دورها الملكي السابق كزوجة للأمير هاري كان يمنعها من الدفاع عن نفسها أمام التقارير المزيفة، وذلك بحسب الوثائق الجديدة التي نشرتها هيئة الإذاعة البريطانية BBC.

والجدير بالذكر أن هذه الوثائق والادعاءات التي أدلت بها ميغان ماركل جزء من دعوى قضائية رفعها ضد صحيفة الديلي مايل والمايل اونلاين، واصفة منافذ الأخبار تلك بأنها كانت "أسوأ المجرمين".

وبحسب هيئة الإذاعة البريطانية، إن المدعية " ميغان ماركل" أصبحت موضوع عدد كبير من المقالات الكاذبة والمدمرة لوسائل الإعلام البريطانية، وتحديداً المدعى عليها، والتي تسببت لميغان ماركل في ضائقة عاطفية وضرر بصحتها العقلية أثناء فترة الحمل المرهق، وهو ما فسر قيام العديد من أصدقائها بالدفاع عنها في مقالات أخرى.

وبحسب الوثائق التي نشرتها هيئة الإذاعة البريطانية "إن أصدقاء ميغان ماركل لم يروها في هذه الحالة المزرية من قبل، وقد كانوا مهتمين حقاً براحتها خاصة وأنها كانت حاملاً وغير محمية من قبل النظام الملكي وممنوعة من الدفاع عن نفسها بسبب دورها كعضو في العائلة الملكية البريطانية".

بالإضافة إلى ذلك، تقاضي ميغان ماركل صحيفة Associated Newspapers بسبب انتهاك الخصوصية وانتهاك حقوق الطبع والنشر لطباعة خطاب شخصي أرسلته لوالدها عام 2018. وبحسب هيئة الإذاعة البريطانية، فإن ميغان ماركل تسعى للحصول على تعويضات قالت إنها ستتبرع بها إلى مؤسسة خيرية تحارب التنمر، وقد أنكرت الصحيفة ادعاءات ميغان ماركل، وقالت أنها ستطعن في القضية.

وبعد جلسة استماع أولية في لندن خلال شهر مايو، قام قاض بإلغاء أجزاء من ادعاء ماركل ضد صحيفة Associated Newspapers، بما في ذلك الادعاءات بأنها تصرفت "بطريقة غير شريفة" من خلال استبعاد أجزاء معينة عند نشر الرسالة التي أرسلتها إلى والدها توماس ماركل.

كما ورفض القاضي الاتهامات بأن الصحيفة أثارت القضايا بين ميغان ماركل ووالدها عمداً، وأنه لديها "أجندة" في نشر مقالات مسيئة عنها.

النهضة نيوز