شارون أوزبورن تدعم حملة لإعادة تسمية مطار جون واين في كاليفورنيا

شارون أوزبورن تدعم حملة لإعادة تسمية مطار جون واين في كاليفورنيا

وصفت نجمة التلفزيون الإنجليزي والأعمال البريطانية شارون أوزبورن، البالغة من العمر 67 عاماً، الأسطورة الأمريكية والحائز على جائزة الأوسكار "جون واين"، أنه رجل سيء، وذلك بسبب مقابلته مع مجلة ترفيه البالغين الشهيرة "Play Boy" عام 1971، والتي قال فيها إنه سيؤمن بالتفوق الأبيض حتى يتعلم السود معنى المسؤولية .

وقالت شارون أوزروبن لصحيفة الديلي ستار: "إن كلماته تلك عنصرية للغاية، ولطالما كان معروفاً بسمعته تلك كونه يكره اليهود والسود وأي شخص لم يكن أبيضاً. وعندما تم افتتاح المطار الجديد بمقاطعة أورانج بولاية نيويورك الأمريكية، صدمت من تسميته باسمه، وقلت في نفسي: لماذا يتم تكريم مثل هذا الشخص وتسمية مطار باسمه؟ إنه مجرد رجل سيء وقبيح وعنصري للغاية؟! .. لا يمكننا الاحتفال بمثل هؤلاء الأشخاص الذين اعتقدنا ذات مرة بانها أبطال ".

ومع ذلك، نفى نجل الممثل الراحل، إيثان واين، البالغ من العمر 58 عاماً، هذه الادعاءات بشدة، قائلاً أن والد لم يكن عنصريا على الإطلاق. وذلك بعد أن صدر قرار صباح اليوم الجمعة يطلب من مجلس المشرفين في مقاطعة أورانج بإعادة تسمية المطار.

كما وقال إيثان واين في تصريح أدلى به لشبكة فوكس نيوز صباح اليوم: "أريد أن أؤكد شيئا واحدا فقط، جون واين لم يكن عنصرياً! . أعلم أن هذا المصطلح يتم طرحه بشكل عرضي في هذه الأيام، لكني أتعامل معه على محمل الجد، وأفهم أيضاً كيف وصلنا إلى هذه المرحلة. فليس هناك شد في أن الكلمات التي نطق بها والدي جون واين في مقابلته قبل 50 عام قد تسببت ببعض الألم والغضب لدى البعض، ولكنهم آلموه كذلك، لأنه أدرك أن مشاعره الحقيقة تم نقلها بشكل خاطئ".

وبحسب شبكة فوكس نيوز، هذا هو نص تصريح جون واين في مقابلته مع مجلة بلاي بوي: "أنا سأؤمن بالتفوق الأبيض حتى يتم تعليم السود معنى المسؤولية. وأنا لا أؤمن بمنح السلطة ومناصب القيادة والحكم للأشخاص غير المسؤولين".

وأضاف إيثان واين، رئيس مؤسسة جون واين انتربرايزس، أن هناك أوراقاً في أرشيف واله تظهر بأنه لم يدعم التفوق الأبيض بأي شكل من الأشكال، ويعتقد أن الأشخاص المسؤولين يجب أن يكتسبوا السلطة دون استخدام العنف.

وتابع: "إن جميع من عرفوه عن قرب، عرفوا أنه يحكم على الجميع كفرد ويعتقد أن الجميع يستحق فرص متساوية. وقد دعا إلى مناهضة التعصب عندما رآه، وقد استأجر وعمل مع أشخاص من جميع الأعراق والألوان والعقائد الدينية وحتى جميع التوجهات الجنسية. لقد كان جون واين هو الأفضل بالنسبة لنا جميعاً، كان لا يميز ضد أي شخص يسعى لتحقيق الحلم الأمريكي ".

وتوفي جون واين عن عمر يناهز 72 عاما بسبب السرطان في عام 1979، وقال إيثان واين، نجله الأصغر، أنه سيكون من الظلم الحكم على والده بسبب مقابلة واحدة طوال مسيرته المهنية الفنية الطويلة.

والجدير بالذكر أن مسؤولي المقاطعة قد صوتوا لتغيير اسم المطار عندما مات جون واين، حيث أن مسألة تغيير اسمه لها تاريخ طويل ومعقد في المقاطعة، حيث ظهرت القضية بشكل دوري خلال السنوات الماضية، ولكن بقي تمثال واين واقفاً لسنوات عديدة خارج المطار. كما يظهر تمثال جون واين خارج المطار.

وأضاف إيثان واين: "إن التركيز الحالي على تحقيق العدالة الاجتماعية صحيح وضروري للغاية، ولكن محاولات البعض استخدامه لتحقيق ميزة سياسية تصرف الانتباه عن الفرص الحقيقية للإصلاح هو أمر خاطئ وخطير. وهناك شيء واحد نعرفه جميعاً، وهو أنه إذا ما كان جون واين بيننا اليوم، لكان تقدم الصفوف للمطالبة بالإنصاف وتحقيق العدالة للجميع".

وختم بيانه بقوله: "كان والدي يعتقد أنه يمكننا التعلم من الماضي، ولكن ليس من خلال محو الماضي. فاسمه، بغض النظر عن مكانه، سيجسد هذه القيم دائماً، وعائلتنا تدرك أن التأثير الإيجابي الذي أحدثه على العالم لن يتضاءل أبداً".

النهضة نيوز