الكنيسة الروسية الأرثوذكسية: تحويل كاتدرائية آيا صوفيا إلى مسجد أمر غير مقبول

الكنيسة الروسية الأرثوذكسية: تحويل كاتدرائية آيا صوفيا إلى مسجد أمر غير مقبول

أعلن مسؤول كبير بالكنيسة الارثوذكسية الروسية مساء أمس السبت أن الخطط التركي لتحويل كاتدرائية آيا صوفيا في اسطنبول من وضعها الحالي كمتحف إلى مسجد من جديد أمرا غير مقبولا.

وقال المطران متروبوليتان هيلاريون، رئيس قسم العلاقات الكنسية الخارجية في بطريركية موسكو حسب ما نقلت عنه وكالة انباء انترفاكس الروسية: " نعتقد أن هذا الفعل في الظروف الحالية سيعتبر انتهاكا غير مقبولا للحرية الدينية".

وبنيت كاتدرائية آيا صوفيا عام 537 كمقر للكنيسة الأرثوذكسية، وهي تعتبر أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو. وبعد أن غزت القوات العثمانية بقيادة السلطان محمد مدينة اسطنبول عام 1453، تم تحويلها إلى مسجد، وبقيت كذلك حتى عام 1935، وعندما أدت تحويل مصطفى كمال أتاتورك تركيا إلى الفكر العلماني إلى تحويلها إلى متحف، حيث بقيت كذلك إلى الآن.

وكانت هناك دعوات متزايدة للحكومة التركية لتحويل الكاتدرائية الرمزية مرة أخرى إلى مسجد لتلبية مطلب طويل الأمد من قبل الإسلاميين في تركيا، خاصة في أعقاب التقارير التي تفيد بأن المسلح الذي قتل المصلين المسلمين في نيوزيلندا ترك بيانا قال فيه أن كاتدرائية آيا صوفيا يجب أن تكون خالية من المآذن.

كما وأضاف هيلاريون: "نحن نعيش في عالم متعدد الأقطاب، ونعيش في عالم متعدد الطوائف ونحتاج إلى احترام مشاعر جميع المؤمنين".

النهضة نيوز