الولايات المتحدة تفرض عقوبات على أعلى مسؤول صيني

الولايات المتحدة تفرض عقوبات على أعلى مسؤول صيني

فرضت الولايات المتحدة الأمريكية مساء أمس الخميس عقوبات على أعلى مسؤول صيني رفيع المستوى بسبب انتهاكات مزعومة لحقوق الإنسان ضد الأقلية المسلمة من الإيغور في الصين، وهي خطوة من المرجح أن تزيد من حدة التوترات الموجودة بين واشنطن وبكين.

وقامت الإدارة الأمريكية في واشنطن بإدراج سكرتير الحزب الشيوعي في منطقة شينجيانغ "تشن تشوانغو"، وثلاثة مسؤولين آخرين في قائمتها السوداء.

وجاء هذا الإجراء المرتقب بعد شهور من عداء واشنطن تجاه بكين بسبب تعامل الصين مع تفشي فيروس كورونا التاجي المستجد وتشديد قبضتها الأمنية على هونغ كونغ.

كما ووصف مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية، تشن تشوانغو على أنه أعلى مسؤول صيني رفيع المستوى تقوم واشنطن بفرض عقوبات عليه حتى الآن، موضحاً أن اللائحة السوداء ليست مزحة أو إجراءً شكلياً حيث أضاف: "إن الأمر لا يتعلق بتأثيرها الرمزي أو سمعتها السيئة، فهي تؤثر بشكل فعلي على قدرة الشخص على التنقل في جميع أنحاء العالم وممارسة الأنشطة التجارية أيضاً".

وبحسب التقارير الواردة، لم ترد السفارة الصينية في واشنطن على طلب قدمه الصحفيين على القرار، في حين أن الصين قد نفت سوء معاملتها لأقلية الإيغور المسلمة، مشيرة إلى أن المعسكرات التي توصف من قبل الغرب بأنها مراكز اعتقال ليست سوى مراكز توفر التدريب المهني لهم وهي ضرورية لمكافحة التطرف والإرهاب.

الجدير بالذكر أن العقوبات الأمريكية هذه قد تم فرضها بموجب قانون ماغنيتسكي العالمي، الذي يسمح للحكومة الأمريكية باستهداف وفرض العقوبات على منتهكي حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم عن طريق تجميد أي أصول يمتلكونها على الأراضي الأمريكية، بالإضافة إلى حظر السفر من وإلى الولايات المتحدة ومنع الشركات الأمريكية والمواطنين الأمريكيين من التعامل معهم.

بالإضافة إلى تشن تشوانغو، تم فرض عقوبات على تشو هايلون، النائب السابق لأمين الحزب والنائب الحالي لسكرتير الهيئة التشريعية الإقليمية في المؤتمر الشعبي في شينجيانغ، ووانغ مين شان الذي يشغل منصب مدير وسكرتير الحزب الشيوعي لمكتب الأمن العام في شينجيانغ، وهوي ليوجون السكرتير السابق للحزب.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن واشنطن ستمنع مل من تشين وتشو ووانغ وعائلاتهم المباشرة، فضلاً عن غيرهم من مسؤولي الحزب الشيوعي الصيني من السفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية بشكل نهائي.

كما وأبلغ السناتور الجمهوري الأمريكي ماركو روبيو، الذي رعى التشريع الذي وقعه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في شهر يونيو الماضي، الذي تضمن فرض عقوبات على المسؤولين الصينيين الذين ينتهكون حقوق الإيغور، لوكالة "رويترز" للأنباء أن هذه الخطوة قد "طال انتظارها" وأن هناك حاجة لفرض المزيد من الخطوات أيضاً.

وقال روبيو: "لوقت طويل جداً، لم يحاسب المسؤولون الصينيون على ارتكاب الفظائع التي من المحتمل أن تشكل جرائم ضد الإنسانية".

والجدير بالذكر أن تشين وتشو ووانغ ترك بصماته وحقق العديد من الإنجازات بسرعة بعد توليه المنصب الأعلى في مقاطعة شينجيانغ منذ عام 2016، عندما قام بتنظيم مسيرات "مناهضة للإرهاب" في أكبر مدن المنطقة، والتي شارك فيها عشرات الآلاف من القوات شبه العسكرية ورجال الشرطة.

النهضة نيوز