لون الشعر الذي يجعل المرأة أكثر جاذبية في نظر الرجال

لون الشعر الذي يجعل المرأة أكثر جاذبية في نظر الرجال

من المعروف أن لون الشعر وطوله وكثافته يمكن أن تكون مؤشرات جمالية هامة عندما يتعلق الأمر بالجاذبية لدى الرجال، في حين وجدت دراسة جديدة أن الشعر الطويل والرقيق يعبر الأكثر جاذبية لدى النساء القوقازيات، كما هو الحال لدي المرأة الروسية.

وبحسب الدراسة، يعتبر الشعر البني الفاتح والشعر الأشقر الفاتح أكثر جاذبية من الشعر الداكن أو الأسود لدى معظم الرجال، كما وتزيد الشعرة الرقيقة من إعجاب الرجل بالمرأة ويعتبرها علامات وتقييمات هامة لشباب وصحة وجاذبية المرأة.

وعلى الجانب الأخر، كانت تعتبر الشعرة الرقيقة والفاتحة لدى الرجال مرتبطا بشكل أكبر بمهارات الأبوة السيئة من ناحية النساء. وقد لاحظ الباحثون القائمين على الدراسة وجود بعض الاختلافات المثيرة للاهتمام، وهي:

- هناك أدلة على أن الشعر الفاتح أكثر جاذبية لدى النساء تحت سن الـ 40.

- صنف الرجال النساء ذوات الشعر الأشقر المتوسط على أنهن أكثر جاذبية من النساء ذوات الشعر الأشقر الطويل.

- تغلب الشعر الأسود الطويل على الشعر الأشقر الطويل في تقييمات إعجاب الرجال.

من المحتمل أن يكون السبب في هذا التباين في الآراء هو أن الشعر الفاتح والرقيق غالبا ما يشير إلى الشباب، لأن شعر الناس يميل إلى أن يصبح أثقل وأغمق وصولا إلى منتصف العمر.

خلال الدراسة، شارك 110 رجل قاموا بتصنيف شعر النساء بحسب الألوان والأطوال المختلف. في حين اشتملت الدراسة على نساء قوقازيات ذوات شعر أسود أو بني أو أشقر، وتراوح أطوال شعرهن بين قصير أو متوسط أو طويل فقط.

وكتب الباحثين حول نتائج الدراسة:" لقد وجدنا أن الشعر الفاتح (الأشقر والبني) مقارنة بالشعر الداكن (الأسود) يرتبط عموما بمفاهيم الشباب والصحة والجاذبية، ويؤدي بشكل عام إلى تصورات أكثر إيجابية للعلاقة وإمكانيات الأبوة والأمومة".

كما واستخدم مؤلفو الدراسة شرحا تطوريا لنتائج دراستهم، حيث كتبوا: "إن الشعر الصحي والقوي يدل على صحة الجسد بشكل عام. حيث أن الصحة العامة يمكن أن تشير بدورها إلى قدرة المرء على الحمل والإنجاب، وهو الأمر التطوري الهام الذي يسعى له الجنس البشري مثله مثل أي كائن حي آخر في دورة حياته الطبيعية. ولأن الشعر يميل إلى أن يكون أكثر سمكا وصحة وينمو بسرعة أكبر لدى النساء الأصغر سنا (من سن 16 إلى 24 عاما) مقارنة بالنساء الأكبر سناً، يتوقع المرء أن النساء الأصغر سنا يحافظن ويعتنين بشعرهن لفترة أطول من النساء الأكبر سنا لتوفير إشارة أكثر إدراكا وظاهرية باستعدادهن للإنجاب والزواج ".

وتجدر الإشارة إلى أن تفضيل الشعر الأشقر أو الفاتح يمكن أن يكون مرتبطا بالبقعة الجغرافية أو الاختلاف في الحضارات والثقافة، حيث يبدو أن الرجال يفضلونه أكثر في المناطق التي يكون فيها الشعر الفاتح والرقيق أكثر شيوعا في المجتمع.

النهضة نيوز