كتب المهندس شوقي الفخري: انا مواطن لبناني وأنتمي الى طائفة

شوقي الفخري

انا افتخر بدستوري الذي يعطيني العدالة بصفتي مواطن ويؤمن حقوقي المشروعة حسب شرعة حقوق الأنسا ن ويضمن لي ممارسة شعائري الطائفية وقانون الأحوال الشخصية اللتي أراها مناسبة .

  انا اريد ان أزيل الحاجز اللذي يمنع تطبيق الدستور وهم القيادات الطائفية المتناحرة ظاهرا والمتفقة على نهبي وتفقيري : انهم لصوص ومجرمون واتباع للخارج  لا وطنية لهم ولا دين لهم  ولا أخلاق لهم .

لذلك سأزيلهم واتحرر لتطبيق الدستور .

لا اريد أموالا من الخارج  فاموالنا المسروقة سنسترجغها فتمول اعادة البناء .

لا اريد حيادا مفروضا من الخارج فمجلس الشيوخ(مادة ٢٢) هو المسؤول عن الامور المصيرية كالسياسة الخارجية سيفرض الحياد تجاه  المحاور الخارجية شقيقة او صديقة وسيفرض العداء وتطبيق هدنة ١٩٤٩ بإشراف الأمم المتحدة .

انا مواطن لبناني وأنتمي الى طائفة.

سأجتمع مع مواطنين لبنانيين من كل الطوائف لنقول : ان مستقبلنا واحد ، ان مصيرنا واحد، اننا نريد ان نعيش في بلد نفتخر بالانتماء اليه : رسالة للأمم : نقيض للعنصرية والتمايز أيا كانت اشكالها.

موعدنا قريبا في ساحة الحرية وساحة الشهداء لإطلاق ثورة لا مثيل لها في تاريخ الأمم :تطبيق الدستور

 

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر اصحابها، وليس عن وجهة نظر موقع النهضة نيوز

النهضة نيوز - بيروت