إحالة قضية سحب جنسية شمياء بيجوم "عروس داعش" إلى المحكمة العليا البريطانية

إحالة قضية سحب جنسية شمياء بيجوم "عروس داعش" إلى المحكمة العليا البريطانية

أحالت المحكمة العليا في المملكة المتحدة قضية سحب الجنسية البريطانية من المواطنة السابقة شمياء بيجوم، التي اشتهرت بلقب "عروس داعش" بعد أن سافرت إلى سوريا لطلب الانضمام إلى تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" الإرهابي، للنظر فيها، وذلك بعد أن طعنت الحكومة في قرار المحكمة بالسماح لها بالعودة إلى المملكة المتحدة للدفاع عن جنسيتها التي سحبت منها.

وغادرت شيماء بيجوم التي ولدت لوالدين بنغلاديشيين لندن عام 2015 عندما كانت في الخامسة عشرة من عمرها وذهبت إلى سوريا عبر تركيا مع اثنين من أصدقائها، وفي سوريا، تزوجت من أحد مقاتلي تنظيم "داعش" الارهابي وعاشت في عاصمة ما يسمى بـ"الخلافة الإسلامية" التي أعلنها التنظيم الإرهابي في سوريا.

وتم العثور على شيماء بيجوم عام 2019 في أحد معسكرات الاعتقال في سوريا، وكان ثلاثة من أطفالها قد توفوا بالفعل، ثم قررت الحكومة البريطانية تجريدها من جنسيتها، قائلة أنها تشكل تهديدا للأمن القومي للمملكة المتحدة.

في حين قضت محكمة الاستئناف في لندن بتاريخ 16 يوليو بالسماح لشيماء بيجوم بالعودة إلى بريطانيا للطعن في هذا القرار، وهو حكم وصفته الحكومة بأنه "مخيب للآمال للغاية".

كما وقالت وزارة الداخلية البريطانية يوم أمس الجمعة: "يسرنا أننا تمكنا من الحصول على إذن المحكمة العليا في النظر في استئنافنا و طعننا لقرار المحكمة"، دون أن تذكر موعد أي جلسة استماع بخصوص القضية.

النهضة نيوز