توقيف خمسة رجال أعمال جزائريين في قضايا فساد

السلطات الجزائرية توقف خمسة رجال أعمال جزائريين في إطار تحقيقات في قضايا فساد. والرئيس المؤقت للجزائر يعقد لقاءً تشاورياً مع الطبقة السياسية والمجتمع المدني لبحث السشكل العام ومهام الهيئة التي ستكلف بتنظيم الانتخابات في تموز/ يوليو المقبل.

أوقفت السلطات الجزائرية خمسة رجال أعمال جزائريين في إطار تحقيقات في قضايا فساد.

وقال التلفزيون الجزائري إن الموقوفين الخمسة هم: يسعد ربراب الذي يعتبر أغنى رجل أعمال في الجزائر، بالإضافة لإلى أربعة أشقاء من عائلة كونيناف الذين يعتبرون من رموز النظام.

 هذا ويعقد اليوم الإثنين الرئيس المؤقت للجزائر عبد القادر بن صالح  لقاءً تشاورياً مع الطبقة السياسية والمجتمع المدني وممثلي النقابات، وذلك لبحث الشكل العام ومهام الهيئة التي ستكلف إعداد وتنظيم الإنتخابات المقررة في الرابع من تموز/ يوليو المقبل.

يأتي ذلك، بعد تعيين الجنرال واسيني بو عزة على رأس الأمن الداخليّ الجزائري، بعد إعفاء الجنرال عبد القادر بن صالح من مهامه، وحبس الجنرال باي السعيد القائد السابق للناحية العسكرية الثانية مؤقتًا إضافة إلى إلقاء القبض على الجنرال الحبيب شنتوف القائد السابق للناحية العسكرية الأولى.

كما استدعى القضاء الجزائريّ كُلاً من رئيس الوزراء الجزائريّ السابق أحمد أويحيى ووزير المالية الحاليّ محمد لوكال.