بوح المشاعر عبر همسات قطّانية: اول مقدم خليجي على شاشة عراقية منذ الغزو العراقي على الكويت

"بوح المشاعر" برنامج إجتماعي يحط رحاله بعد أيام على الشاشة العراقية "قناة النعيم"، يحمل في طياته رسالة جديدة يخطّها المفكر الكويتي عبد العزيز القطّان ليخاطب فيها الروح الإنسانية.
اسم البرنامج يعبر بشكل مباشر عن فكرته ومحتواه. هو وجبة رمضانية لإثراء الروح والذهن . يعالج  القطّان من خلاله القضايا الاجتماعية على الساحة العراقية بطريقة سلسة بعيدة عن التنظير، يمزج بين الفكر وعلم النفس،و يتنقل بإسلوب عصري عبر آلة الزمن تارةً يخاطب الماضي والتراث والعادات وتارة أخرى يحاكي  عصر الماكينات الإلكترونية، وما توصلنا إليه من قضايا ومشاكل اجتماعية خلّفها الفضاء الإفتراضي.
يأخذنا القطّان في رحلة  بين القصيدة والأطروحة الفكرية في مزيج حضاري مركّب من الفكر ومعطى الواقع، ومن معطى الواقع والخيال من جديد. في قالب ثقافي حضاري يطرق أبواب المدن القديمة ليبث منها عبق التاريخ والروح العصرية. 

 بإخراج وإنتاج عصري ممزوج بالغرافيكس والموسيقى يختتم المقدم الخليجي برنامجه العراقي بهمسة قطّانية للإنسان من أبٍ وأمٍ وطفلٍ وطالبٍ ومعلمٍ و عاملٍ أو عاطلٍ عن العمل ، يطرح خلالها إشكالية ، تاركاً للمشاهد الحرية في البحث عن الأجوبة التي تناسبه. عبد العزيز القطّان المقدم الكويتي الأول الذي سيظهر على شاشة عراقية منذ الغزو العراقي على الكويت، ابن شهيد الغزو العراقي يقلب صفحة الماضي ليخاطب ما خلفه التاريخ من حضارة وفكر وأدب بعيداً عن طبول الحرب ورائحة الدماء والفكر العنصري، هو برنامج من معراج القلب إلى الروح، إلى الإنسان.