طائرات الاستطلاع الصهيونية تستهدف مرصدين للمقاومة شرقي جباليا وبيت حانون شمال قطاع ⁧‫غزة‬⁩          مصدر عسكري يمني: #قنص 3 من جنود التحالف شرق جبهة #التحيتا بـ #الساحل_الغربي          #البيضاء: الجيش واللجان الشعبية ينفذون عملية هجومية على مواقع مسلحي التحالف في ناطع وسقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوفهم          #تعز: وحدة الهندسة تنفذ كمين للمسلحين في الاربعين اثناء محاولتهم التسلل وسقوط قتلى وجرحى في صفوفهم         

واشنطن بوست :الإمارات والسعودية تعزز من تواجد القاعده في اليمن

2018/07/11 - 02:03:39am   

 

 


نشرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية مقالاً مساء يوم أمس الاثنين تناولت فيه عودة ظهور تنظيم القاعدة في اليمن وسيطرته على مناطق كان قد فقدها مسبقاً بفعل الحرب التي يقودها تحالف السعودية والإمارات في اليمنً.


ووفي مقدمة مقالها قالت الصحيفة الأمريكية إن "التنظيم ما زال يشكّل خطراً في اليمن، على الرغم من الغارات الأمريكية التي تشنّها واشنطن على معاقل القاعدة منذ 2015".


وأضافت إن "جنوب اليمن يشهد حرباً من نوع آخر، تتمثّل في خوض قوات يمنيّة (لم تحدّد انتماءها)، قتالاً شرساً ضد مقاتلي القاعدة في محافظتي شبوة وأبين".


وشددت في تقريرها على أن التنظيم استغلّ الأوضاع (في إشارة إلى حرب تحالف السعودية - الإمارات ضد أنصار الله) في اليمن، لإعادة سيطرته على مناطق كان قد فقدها جنوبي البلاد.


وكشفت في تقريرها أن "مقاتلي التنظيم ما زالوا يشكّلون خطراً، وأن أعدادهم ما زالت كبيرة، رغم حجم الغارات الأمريكية المتواصلة على معاقله".


كما وكشفت الصحيفة أن التنظيم الإرهابي قد "استولى على المزيد من الأراضي، واستعاد السيطرة على جعار عاصمة زنجبار، وعاصمة إقليم أبين، كما اكتسحوا المكلا، خامس أكبر مدن اليمن، وفيها ميناء رئيسي".


يشار الی ان السعودية والإمارات هيئت الأجواء المناسبة لسيطرة
الجماعات التكفيرية في أغلب المناطق التي تقع في جنوب اليمن،
وذكرت المصادر عن تواجد القاعدة
وداعش وبعض الجماعات الإرهابية
ظهر ذلك من خلال الممارسات
الإجرامية التي تمارسها ، كالسحل
والاغتيالات، وقتل الأبرياء. واقامة المعسكرات لتدريب الشباب علی
تنفيذ الاغتيالات وتفجير المساجد
الأثرية ذات الطابع المعماري الفريد.


هذا وقد نشرت وسائل الإعلام اليمنية المختلفة جانبا من تلك الأعمال الإجرامية التي تنفذها داعش والقاعده في جنوب اليمن، او بقايا وثائق تترك بعد فرراهم من المعارك مع الجيش واللجان الشعبية.